أخبارتقاريرتقارير ميدانية

اللواء 313 الإيراني يتلقّى خسائر بشرية في معارك الغوطة الشرقية

تجمع أحرار حوران – عمار الحوراني

تمكن ثوار الغوطة الشرقية من قتل عبدالنور المسالمة، مسؤول التجنيد في ميليشيا اللواء 313 التابع للحرس الثوري الإيراني.

وأشارت مصادر إلى أنّ عبدالنور المسالمة قد قُتل إلى جانب مرافقه، وسيم المسالمة، في منطقة الغوطة الشرقية.

عبدالنور المسالمة، ينحدر من مدينة درعا، بدأ مسيرة الإجرام مع مليشيا ما يسمى “الدفاع الوطني” ثم تولّى بعدها منصب مسؤول التجنيد في اللواء 313 ، حيث عمل المسالمة على استقطاب الشباب من أبناء المحافظة وإغرائهم بالانضمام لصفوف الميليشيا الإيرانية.

يجدر بالذكر أنّ اللواء 313 تم تأسيسه قبل سنوات من أبناء الطائفة الشيعية في مدينة بصرى الشام في محاولة فاشلة لكبح جماح الثورة في المدينة، واستمر اللواء بعدها بالعمل كقوات رديفة في معارك محافظة درعا حتى إبرام الاتفاق الأردني الروسي الذي يقضي بإبعاد الميليشيات الإيرانية عن الجنوب السوري، فأعادت إيران هذه المليشيا إلى الواجهة وأغدقت عليها الدعم في محاولة لتشكيل قوة شيعية بديلة في المنطقة قوامها الشيعة من أبناء المحافظة ومن لف لفيفهم من ذوي الأطماع ومؤيدي نظام الأسد.

وكان مصدر مطّلع أكد لتجمع أحرار حوران في (5 كانون الثاني) تخريج 300 مقاتل من اللواء 313 والزج بهم إلى منطقة مثلث الموت شمالي درعا.

وتشارك مليشيا اللواء 313 في معارك الغوطة إلى جانب قوات الأسد من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري ومليشيا النمر خصوصًا بعد الخسائر البشرية الكبيرة التي مُنيت بها قوات الأسد في المعارك الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *