أخبار

حتى أكاذيبهم تفتقد للإبداع.. روسيا تنشر ادعاءات كاذبة حول أحداث طفس

تجمع أحرار حوران – أبو محمود الحوراني

ادّعت قناة RT الروسية خلال تقرير مرئي لها حول الأحداث الأخيرة في مدينة طفس غربي درعا، أنّ بنود الاتفاق المُبرم بين لجنة درعا المركزية ونظام الأسد أفضت إلى تسليم المئات من قطع السلاح الفردي للنظام.

ونُشر التقرير المرئي بتاريخ 13 شباط/فبراير الجاري، مرفقًا بصور أسلحة مُدعين أنها سُلّمت في طفس، وكما اعتاد الاحتلال الروسي مساندة نظام الأسد بإجرامه وترويج أكاذيبه، لإيهام المجتمع الدولي أن نظام الأسد لايزال قادر على ضبط المناطق الواقعة تحت سيطرته.

وتحدث مراسل RT الروسية، محمود الطوالبة، في تقريره إنّ “بنود الاتفاق المُبرم أفضت إلى تسليم أكثر من 200 قطعة سلاح فردي تنوع بين بنادق ورشاشات متوسطة وثقيلة إضافة إلى الإفراج عن 62 موقوفاً لدى السلطات السورية من سكان المنطقة”.

ورداً على ما أورده الطوالبة في تقرير RT الروسية، رصد مراسل تجمع أحرار حوران في طفس شريطاً مصوّراً للأسلحة التي سُلّمت لنظام الأسد، وهي عبارة عن 7 بنادق روسية، وقاذفين RPG، والجزء الأنبوبي من مضاد طيران 14.5، وهذه الأسلحة ظهرت في اشتباكات عشائرية في طفس منذ أكثر من شهر.

وفي السياق نفسه، ادّعت الـRT في نهاية تقريرها، أن الإفراج عن 62 معتقلاً في درعا جاء ضمن بنود الاتفاق الذي اُبرم بين اللجنة المركزية ونظام الأسد، وحقيقةً أن نظام الأسد أفرج عن المعتقلين في 8 شباط الجاري، بحضور قيادات أمنيّة ومحافظ درعا.

والجدير بالذكر، أن جميع أن المعتقلين تم اعتقالهم بعد إجرائهم التسويات، كما أن بعضهم أنهى فترة حُكمه، والبعض الآخر قام ذويهم بدفع مبالغ طائلة لمحامين وضباط في نظام الأسد مقابل الإفراج عنهم.

وتكرّرت الصور الملفّقة من قبل وسائل إعلام نظام الأسد وروسيا في تزوير الحقائق على أرض الواقع، كما حدث ويحدث دائماً مع القنوات الموالية لنظام الأسد، كان آخرها انتقاء مراسل قناة سما الموالية للنظام لمشاهد مصوّرة من اجتماع طفس دون نقل وجهة نظر أبناء المدينة، ككلام الرجل الطاعن في السن “من لديه معتقل هل يسكت؟“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى