أخبار

مشهد ضبابي في “محجة” بعد استهداف جديد للفيلق الخامس فيها

تجمع أحرار حوران – أبو محمود الحوراني

قتل عنصرين وأصيب اثنين آخرين من اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، عصر اليوم السبت 27/حزيران، إثر خلاف نشب بين أحد أهالي البلدة وعناصر حاجز عسكري لنظام الأسد في محيط بلدة محجة شمالي درعا.

وأفاد مراسل تجمع أحرار حوران بمقتل كلاً من “توفيق فهد الحمد” من بلدة محجة، و “حسن القداح” من بلدة كحيل، وجرح كل من “هشام شبانة” و “أحمد سميح المحاميد”، نتيجة اشتباكهم مع عناصر أمن الدولة على حاجز شرق بلدة محجة.

فيما قتل الرائد “علي يوسف معلا” من مرتبات الفرقة الخامسة، من قرية ضهر مطر في طرطوس وهو المسؤول عن الحاجز الواقع شرق محجة حيث دارت الاشتباكات، و المجند “أحمد وليد الصباح” من مرتبات فرع أمن الدولة، على خلفية الاشتباكات التي دارت مع عناصر الفيلق الخامس.

المجند أحمد وليد الصباح
الرائد علي يوسف معلا

مصدر محلي قال لـ”تجمع أحرار حوران” أن الفيلق الخامس أرسل تعزيزات إلى بلدة محجة بعد قيام قوات الاسد بمحاصرة عناصر من الفيلق داخل البلدة، وتمكنت المؤازرة من فك الحصار الذي فرضته قوات الأسد، وإسعاف الجرحى وسحب جثة “حسن القداح”.

اقرأ أيضًا.. اللواء الثامن يحاصر حاجزًا لقوات الأسد شرقي درعا..!

وفي السياق، استقدمت قوات الأسد تعزيزات كبيرة من الفرقة الخامسة إلى الحواحز المنتشرة على أطراف بلدة محجة، تزامن ذلك مع قيام حاحز أمن الدولة بطرد الاهالي المقيمين بالقرب من الحاجز.

وبدأت الاشتباكات بين عناصر الفيلق الخامس وقوات الأسد على خلفية نشوب خلاف بين عناصر حاجز أمن الدولة ورئيس المجلس المحلي السابق في محجة “وسيم الحمد”، حيث انهال عناصر الحاجز ضربًا بـ “الحمد” أثناء مروره بالحاجز، وفق مراسلنا.

بعد دخول عناصر الفيلق الخامس على حاجز أمن الدولة شرق محجة

وعن سبب إقدام الحاحز على ضرب وسيم الحمد قال مراسل “تجمع أحرار حوران” إن الخلاف بدأ قبل أكثر من 15 يومًا، أثناء قيام “أبو أكرم شبانة” المسؤول عن عناصر الفيلق في بلدة محجة بإطلاق النار في حفل زفاف شقيقه، فطلب أحد عناصر مفرزة أمن الدولة في البلدة تسليم السلاح الذي تم إطلاق النار منه في الحفل، ما دفع عناصر الفيلق بضرب العنصر.

اقرأ المزيد.. قريباً جيش موحّد في درعا..!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق