أخبارتقاريرتقارير ميدانية

على الرغم من انضمامهم لها.. مخابرات الأسد تعتقل قيادييَن سابقين بدرعا

تجمع أحرار حوران – عامر الحوراني

اعتقلت مخابرات الأسد، أمس الإثنين، 11 شباط/فبراير 2019، قيادييَن سابقين في الجيش الحر بعد مداهمة منازلهم في مدينة نوى بريف درعا الشمالي.

وقالت مصادر أهلية من مدينة نوى لتجمع أحرار حوران أنّ مخابرات الأسد اعتقلت كلًا من “عبدالكريم الخبي” (أبو هواش)، القيادي السابق في فرقة أحرار نوى، و “عيسى أبو السل” (أبو جعفر تاو)، القيادي السابق في لواء أنصار الإسلام.

وعلى الرغم من انضمام “أبو هواش” لفرع المخابرات الجوية و”أبو جعفر” للفرقة الرابعة مؤخرًا، إلّا أنّ ذلك لم يشفع لهم عند نظام الأسد.

ويُعد القيادييَن المذكورين سابقًا من الأشخاص المتهمين بقضايا الخطف لمدنيين في المنطقة خلال السنوات الماضية.

واعتقلت مخابرات الأسد في 9 شباط، ثلاثة مدنيين من مدينة إنخل بريف درعا، بالإضافة لـ”محمد محمود الزامل” المكنى بـ(أبو الشنينة)، القيادي في فرقة شهداء إنخل سابقًا، رغم حمله لبطاقة التسوية، وانضمامه مع عناصره للفيلق الخامس الذي شُكّل بدعمٍ روسيّ في محافظة درعا.

وتتكرر عملية اعتقال نظام الأسد وأفرعه الأمنية لقياديين سابقين في الجيش الحر بمحافظة درعا، أو بمدنيين كانوا مرتبطين بالثورة وفعاليّاتها، رغم حملهم لبطاقات التسوية، وذلك يجري أحيانًا بدعاوى شخصية تقدم بحق هؤلاء الأشخاص، وهو طريقة جديدة للالتفاف على اتفاق التسوية في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *