أخبارتقارير

ثاني شهيد تحت التعذيب منذ اتفاق التسوية بدرعا.. اعتقلته مخابرات الأسد يوم أمس

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

أفاد مراسل تجمع أحرار حوران في درعا باستشهاد القيادي السابق في المجلس العسكري بمدينة داعل “غانم حمدي الجاموس” اليوم الأربعاء 7 من تشرين الثاني، وذلك بعد اختطافه من منزله أمس، من قبل مجموعة مؤلفة من ستة أشخاص تتبع لفرع المخابرات الجوية التابع لنظام الأسد.

وأضاف المراسل أن أهالي مدينة داعل عثروا على جثة “الجاموس” بعد ساعات من اختطافه، مرميةً قرب محطة “محروقات” على أطراف مدينة داعل، مؤكدًا وجود آثار تعذيب على الجثة.

وأشار أن المخابرات الجوية داهمت منزل “الجاموس” مساء أمس الثلاثاء وقامت باختطافه من منزله الكائن في مدينة داعل بريف درعا الأوسط رغم انضمامه لاتفاق التسوية مع نظام الأسد في المدينة.

وشغل “الجاموس” خلال السنوات الأخيرة منصب قيادي في المجلس العسكري في مدينة داعل، كما كان رئيسًا لـ”المخفر الثوري” في المدينة.

وتعتبر الحادثة هي الثانية من نوعها بعد سيطرة قوات الأسد على الجنوب السوري، حيث وثق تجمع أحرار حوران استشهاد “عبدالمولى محمود الحراكي” في 19 أيلول الماضي، بعد شهر على اعتقاله من قبل فرع “المخابرات الجوية” في بلدة المليحة الغربية شرقي درعا.

استشهاد “الجاموس” جاء بالتزامن مع حملة اعتقال شنتها أجهزة نظام الأسد الأمنية في المنطقة لقياديين سابقين، والتي طالت منذ أيام أحد أهم الشخصيات في مدينة داعل “فادي العاسمي” أثناء مروره على حاجز للمخابرات الجوية على أطراف بلدة تسيل.

وقال ناشطون إن حملة الاعتقالات التي تشنها قوات الأسد في المنطقة تعتبر بمثابة انقلاب على شروط المصالحات والتسويات بحجة وجود إدعاءات شخصية وهمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق