تقاريرتقارير حقوقية

التقرير الإحصائي الشامل للانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر أيلول/سبتمبر 2021

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

شهد شهر أيلول/سبتمبر 2021 ارتفاعاً ملحوظاً في عمليات الاعتقال بحق أبناء محافظة درعا، مقارنة بالشهر الذي سبقه، ضمن فوضى أمنيّة ازدادت وتيرتها منذ عقد اتفاقية التسوية بين النظام السوري وفصائل الثوار برعاية روسيّة في تموز 2018.

الاخفاء القسري:
وثق مكتب توثيق الانتهاكات في تجمع أحرار حوران خلال شهر أيلول 72 حالة اعتقال بينهم سيّدتين و 5 أطفال في محافظة درعا، على يد قوات النظام، أُفرج عن 21 منهم خلال الشهر ذاته.

يشير المحامي عاصم الزعبي، مدير مكتب توثيق الانتهاكات في تجمع أحرار حوران، إلى أنّ أعداد المعتقلين في محافظة درعا تعتبر أكبر من الرقم الموثق لدى المكتب، نظراً لامتناع العديد من أهالي المعتقلين عن الإدلاء بمعلومات عن أبنائهم لتخوّفات أمنيّة وذلك بسبب القبضة الأمنية التي تُحكمها الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في المحافظة، مؤكداً أن عملية تدقيق بيانات المعتقلين تجري بشكل متواصل في المكتب.

اقرأ أيضاً.. خلايا لؤي العلي الأمنية تنكّل بشبان درعا

وسجّل المكتب حالة اختطاف واحدة خلال شهر أيلول في محافظة درعا، أفرج عنه بعد يوم من احتجازه من قبل مسلّحين شرق درعا.

فيما أفرج مسلّحون عن طفل (9 أعوام) من أبناء محافظة درعا، اختطفوه في شهر أبريل/نيسان الفائت.

وسجّل المكتب اختطاف 4 أشخاص من أبناء محافظة درعا أثناء تواجدهم في السويداء خلال شهر أيلول، أفرج عنهم بعد يوم من احتجازهم.

وسجّل المكتب 8 عمليات دهمٍ نفذها عناصر الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري، خلال شهر أيلول، أربع عمليات نفذها فرع أمن الدولة في كلاً من: مداهمتين في مدينة الحارّة أسفرت عن اعتقال 5 أشخاص، أفرج عن 3 منهم خلال الشهر ذاته، بلدة نمر أسفرت عن اعتقال شاب، بلدة محجّة لم تسفر عن أي عملية اعتقال لعدم تواجد الشبان في منازلهم.
أما عن عملية المداهمة الخامسة فقد نفذها فرع الأمن العسكري في بلدة قيطة أدت لاعتقال 9 أشخاص، والسادسة نفذها فرع المخابرات الجوية في مدينة الشيخ مسكين أسفرت عن اعتقال 15 شخصاً، والسابعة لعناصر المخابرات الجوية في مدينة داعل أسفرت عن اعتقال 3 أشخاص أفرج عنهم بعد يوم من احتجازهم، والثامنة لفرع الأمن الجنائي في بلدة قرفا أدت لاحتجاز 17 شخصاً أفرج عنهم فور احتجازهم في البلدة.

وبحسب توثيق المكتب فإنّ معظم عمليات الاعتقال تجري من خلال الحواجز العسكرية التابعة للنظام السوري، سواء داخل المحافظة أو خارجها، حيث عمدت قوات النظام على سحب عشرات الحواجز العسكرية من بين المدن والبلدات وأعادت تموضعها في حواجز أكبر وثكنات عسكرية أخرى، حيث جرى تعزيزها بالمدرّعات والآليات الثقيلة، في حين تستمر قوات النظام بالتضييق على الأهالي وتقطيع أوصال المناطق عن بعضها البعض.

عمليات الحصار واستهداف البنى التحتية المدنيّة:
فكت الأجهزة الأمنية الطوق الأمني والحصار – في 9 أيلول – الذي كانت تفرضه منذ 24 حزيران الفائت على 3 مناطق في مدينة درعا (درعا البلد – طريق السد – المخيمات) ومنعت خلاله وصول المواد الغذائية ومقومات الحياة الأساسية كالطحين والماء والدواء إلى هذه المناطق، حيث توصّلت اللجان المركزية لاتفاق نهائي حول مدينة درعا، أدى لعودة آلاف العوائل النازحة إلى منازلها في درعا البلد وطريق السد والمخيمات.

وسجّل المكتب خلال شهر أيلول/سبتمبر استهداف قوات النظام والميليشيات الأجنبية للأحياء السكنية في المناطق المحاصرة بمدينة درعا، بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، حيث تم توثيق 120 صاروخ أرض أرض من نوع “فيل” ومن نوع “جولان” ومئات القذائف المدفعية (هاون – دبابة)، أسفر ذلك عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين، ودمار كبير في ممتلكات المدنيين الخاصّة، والممتلكات العامّة، بما فيها المساجد.

كما وثق المكتب استهداف قوات النظام لبلدات تسيل، الأشعري، الشبرق ليتم تسجيل عشرات القذائف الصاروخية والمدفعية، ما خلّف عدد من الجرحى بينهم نساء وأطفال.

القتلى:
سجّل تجمع أحرار حوران خلال شهر أيلول مقتل 46 شخصاً بينهم طفل في محافظة درعا، إذ لا تشمل هذه الإحصائية على أعداد قتلى الجنايات، حيث يجري توثيقهم ضمن ملف خاص بالجنايات.

وفي التفاصيل.. أحصى مكتب التوثيق مقتل شاب تحت التعذيب في مراكز احتجاز تابعة لنظام الأسد، اعتقل عقب سيطرة النظام على المحافظة، كما سجّل مقتل ثلاثة أشخاص نتيجة الاشتباكات مع قوات النظام، وقتل شابّان مدنيّان بإطلاق نار بشكل مباشر من قبل قوات النظام، في حين قتل شاب وطفل بانفجار قذائف صاروخية غير منفجرة من مخلفات قصف قوات النظام على أحياء درعا البلد وطريق السد.

شاهد.. العشرات من أبناء درعا البلد يفشلون اقتحام الميليشيات

وسجّل المكتب مقتل 27 من قوات النظام في محافظة درعا على النحو: 3 ضباط برتبة “ملازم”، و 24 عنصر “مجند”، خلال عمليات استهداف واشتباكات متفرّقة بمحافظة درعا مع مقاتلين سابقين في فصائل المعارضة، كما قتل مجند من أبناء محافظة درعا برصاص مجهولين في ريف دمشق.

تنويه: أعداد قتلى قوات النظام والميليشيات الأجنبية يزيد عن الرقم الموثق لدى المكتب، بسبب عدم كشف النظام السوري عن الأعداد الحقيقية لقتلى المواجهات العسكرية خلال أشهر أيلول، وتجري عملية التوثيق بشكل متواصل لاستكمال البيانات.

وحول عمليات الاغتيال في المحافظة، فقد تمكن المكتب من توثيق 11 عملية ومحاولة اغتيال أسفرت عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 5 بجروح متفاوتة، ونجاة ثلاثة من محاولات الاغتيال.
 
ووفق مكتب التوثيق فإنّ مدنيّاً واحداً قضى بعملية اغتيال وهو أمين فرقة حزب البعث شرق درعا، في حين سجّل المكتب مقتل 6 عناصر سابقين في فصائل المعارضة بينهم شاب لم ينخرط ضمن تشكيلات عسكرية عقب دخول المحافظة بـ”اتفاق التسوية”، كما وثّق المكتب مقتل 3 أشخاص برصاص قوات النظام إثر كمين معدّ لهم.

اقرأ أيضًا.. كيف اغتال نظام الأسد قادة درعا؟

وبحسب المكتب فإنّ جميع عمليات ومحاولات الاغتيال التي تم توثيقها في شهر أيلول جرت بواسطة “إطلاق النار” بأسلحة رشاشة روسية من نوع “كلاشنكوف”.

ولم تتبنَ أيّ جهة مسؤوليتها عن معظم عمليات الاغتيال التي حدثت في محافظة درعا، خلال شهر أيلول في حين يتهم أهالي وناشطو المحافظة الأجهزة الأمنية التابعة للنظام والميليشيات الموالية لها من خلال تجنيدها لمليشيات محلّية من أبناء المحافظة نفسها، بالوقوف خلف كثير من عمليات الاغتيال التي تحدث في المنطقة والتي تطال في غالب الأحيان معارضين للنظام ومشروع التمدد الإيراني في المنطقة، ويُراد منها إيقاع أبناء المحافظة ببعضهم البعض.

اقرأ أيضًا.. التقرير الإحصائي الشامل للانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر آب/أغسطس 2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى