أخبار

كمين محكم يستهدف أبرز قادة حزب الله في درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

قال مراسل تجمع أحرار حوران إنّ المدعو “عارف الجمهاني” قائد إحدى المجموعات المسلحة التي تعمل لصالح إيران وحزب الله في بلدة صيدا شرقي درعا، تعرض لمحاولة اغتيال بعد منتصف ليل الخميس/الجمعة أسفر عنه إصابته بجروح في كتفه، وإصابة اثنين من مرافقيه بجروح متفاوتة.

وأشار المراسل إلى أنّ المصابين إلى جانب الجهماني هما “محمود الصلخدي” و “غازي شعلان الجهماني”، وهما عنصرين متطوعين في مجموعة “عارف” والمنضوية في صفوف الأمن العسكري، حيث نقل الثلاثة إلى مشفى درعا الوطني.

وبحسب مصدر خاص لتجمع أحرار حوران فإنّ العملية نفذها 10 أشخاص في كمين محكم للجمهاني وعناصر مجموعته، وسط بلدة صيدا، وكان من بين الأشخاص المستهدفين نضال الشعابين، الذي نجا من العملية، وهو القيادي الثاني في صفوف حزب الله شرقي درعا بعد عارف الجمهاني، الذي يعتبر القيادي الأول للحزب في المنطقة الشرقية من المحافظة.

وأوضح المصدر، أنّ استهداف سيّارة الجهماني ومرافقيه الثلاثة كانت عقب عودتهم من مدينة درعا، وكانت خلفهم سيارة المدعو “إبراهيم الشعابين” ومرافقيه في مجموعة الأمن العسكري.

وكانت مجموعة “الجهماني” تبنّت قبل أيام مشاركتها في عملية قتل اثنين من أبناء منطقة اللجاة، بعد أن اتهامهم بمقتل القيادي في الأمن العسكري “أيوب الشعابين”.

اقرأ أيضاً.. اغتيال قيادي بارز يعمل لصالح حزب الله في درعا
اقرأ أيضاً.. عناصر في الأمن العسكري يقتلون شابّين شرق درعا

يذكر أنّ عدة مجموعات مسلحة في بلدة صيدا شرقي درعا تم تجنيد ها لصالح ميليشيات إيران في المنطقة عن طريق فرع الأمن العسكري الذي يديره العميد “لؤي العلي”، بعض قادة تلك المجموعات عناصر سابقين في فصائل المعارضة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى