أخبار

أدخل عناصر حزب الله إلى المنطقة والنتيجة ؟

مقتل ضابطين برتبة "ملازم" غرب درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

قُتل رئيس مفرزة الأمن العسكري الملازم “شريف النزال” بالإضافة لضابط آخر برتبة ملازم يدعى “أبو حيدر”، ظهر اليوم الأربعاء 29 تموز، إثر إطلاق نار من قبل مجهولين استهدفهما وسط بلدة سحم الجولان في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي.

النزال الذي بدأ العمل لصالح قوات الأسد منذ بداية الثورة مطلع العام 2011 أعلن ولائه الكامل لحزب الله وميليشيات إيران في المنطقة، وكان مقاتلاً سابقاً ضمن مجموعات المدعو “جامل البلعاس” المقرّب من العميد في الأمن العسكري “وفيق ناصر”، ثم أصبح “النزال” يخدم في فرع التحقيق بالسويداء، إلى حين سيطرة نظام الأسد على محافظة درعا حيث عاد إلى سحم الجولان ورفع صور “حزب الله ” في المفرزة الواقعة غرب سحم الجولان والتي ترأسها كمكافأة على خدمته للنظام طوال السنوات الماضية.

اقرأ أيضًا.. بعد قتلهم مدنياً في نوى.. رد عنيف على قوات الأسد

وبحسب مصدر خاص لـ”تجمع أحرار حوران” لم يكتفِ النزال بانخراطه الكامل في المشروع الإيراني في المنطقة، بل عمل على إدخال عناصر من مليشيا حزب الله إلى مسقط رأسه سحم الجولان قدُر عددهم بثلاثين عنصراً، بهدف إحكام السيطرة على البلدة والتمدد في المنطقة، الأمر الذي لاقى استياء شعبياً واسعاً، خاصة بعد رفض النزال مطالب الأهالي بإخراج عناصر الحزب من البلدة.

اقرأ أيضًا.. أربعة حواجز للفرقة الرابعة في محيط سحم الجولان غربي درعا

ويذكر أن منطقة حوض اليرموك ذات الموقع الاستراتيجي تعتبر هدفاً لإيران وميليشياتها وتحاول السيطرة عليها والتوسع فيها منذ سيطرة النظام على المنطقة منتصف العام 2018.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق