أخبار

بعد قتلهم مدنياً في نوى.. رد عنيف على قوات الأسد

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

اندلعت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة بين قوات الأسد ومجهولي، فجر اليوم الثلاثاء 28 تموز/يوليو، في مدينة نوى بريف درعا الغربي، استمرت لأكثر من نصف ساعة، تبعها استنفار أمني لقوات الأسد في عدد من المواقع في المدينة.

وأشار مراسل تجمع أحرار حوران إلى أنّ الاستنفار جاء عقب هجوم مجهولين على المربع الأمني في مدينة نوى خلال تواجد عدد كبير من ضباط النظام فيه، والذي يعتبر تجمّع لعدد من الأجهزة الأمنية التابعة لنظام الأسد، كالأمن العسكري والسياسي ومديرية الناحية، وبدأت الاشتباكات قوات الأسد باستهداف مديرية الناحية بقذيفة RPG، تزامن ذلك مع سماع صوت سيارات الإسعاف تتجه إلى مكان وقوع الاشتباكات.

وأفاد مصدر خاص لتجمع أحرار حوران أن الاستهداف لمديرية الناحية خلال تواجد ضباط من اللواء 61 التابع للنظام فيها، دون معرفة حجم الخسائر بعد.

اقرأ أيضًا.. تركوه ينزف حتى الموت.. قوات الأسد تقتل مدنياً في ريف درعا

وجاءت الاشتباكات بعد أيام على قتل شاب من أبناء المدينة على يد قوات الأسد أثناء مروره على أحد الحواجز المؤقتة، وتركه ينزف حتى الموت ومنع المدنيين في المنطقة من مساعدته أو الاقتراب منه.

وأفاد مراسلنا في مدينة نوى باستمرار الاستنفار الأمني لقوات الأسد عند دوار المخفر وسط المدينة، وعند دوار حازم قرب المخفر، وشوهد تجمّع لقوات الأسد عند حاجز الصناعية بالقرب من المشفى الوطني.

والحادثة ليست الأولى من نوعها، لكنها الأقوى، إذ شهدت مدينة نوى عمليات استهداف لعدد من ضباط النظام وعناصره منذ سيطرتهم عليها في العام 2018

اقرأ أيضًا.. إصابة مساعد أول “سيء الصيت” بعبوة ناسفة في مدينة نوى غربي درعا

ويذكر بأن مدينة نوى ثاني أكبر تجمع سكاني في المحافظة قد شهدت انتهاكات متكررة من قبل نظام الأسد بحق السكان فيها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق