أخبار

تركوه ينزف حتى الموت.. قوات الأسد تقتل مدنياً بريف درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

استشهد شاب مدني أثناء اعتراضه من قبل حاجز مؤقت لقوات الأسد، مساء أمس الثلاثاء 21/تموز، في مدينة نوى الواقعة في الريف الغربي لمحافظة درعا.

وأفاد مراسل “تجمع أحرار حوران” بأنّ الشاب “حذيفة محمد خير الشولي” لدى وصوله على متن دراجة نارية إلى حاجز عسكري طيّار، مؤلف من عناصر شرطة وأمن جوي، اعترضه عناصر الحاجز بقطع طريقه ثم قامت إحدى السيارات العسكرية التابعة للنظام بصدم الدراجة النارية ما أدى لاختلال توازنها واصطدامها بأحد عواميد الكهرباء، في الحي الشمالي على طريق الصناعية – كازية النابلسي في مدينة نوى.

اقرأ أيضًا.. بالصور.. عناصر في التسويات يقتلون شابًا في نوى ويسلّمون الجثة للنظام

وبين مراسلنا أنّ عناصر النظام لم يكتفوا بصدم الدراجة فحسب، بل ضربوا الشاب وشتموه ومزقوا قميصه، ولم تشفع له حالته الحرجة حيث كان ينزف، إثر الصدمة التي تلقاها من السيارة العسكرية.

ولفت مراسلنا إلى أن سكان الحي تجمعوا حول الشاب من أجل مساعدته وإسعافه، لكن لم يتمكنوا من ذلك، بسبب قيام عناصر الحاجز بالتهجم عليهم وإطلاق عيارات نارية في الهواء بغية فض التجمع،، وفق مراسلنا.

اقرأ أيضًا.. من أقسى ذكريات الحملة العسكرية على درعا.. يوم غدَرَ النظام بمدينة نوى

وتواصل قوات الأسد منذ أكثر من شهر، عملية تسيير دوريات عسكرية تحمل رشاشات ثقيلة، تتنقل في شوارع مدينة نوى في الريف الغربي لمحافظة درعا، كما تنصب حواجز من وقت لأخر بشكل مؤقت على عقدة الطرق بجانب كازية النابلسي ودوار المخفر لتفتيش المارة وتفحص هوياتهم الشخصية.

الشاب “حذيفة محمد خير الشولي”
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق