أخبار

الرابعة تسحب عناصر “الغيث” بعد تأمين المنطقة الغربية بدرعا..!

انسحاب قوات الغيث التي دخلت محافظة درعا مطلع حزيران 2020

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

انسحبت قوات الغيث التابعة للفرقة الرابعة التي استقدمتها قوات الأسد مؤخرًا إلى المنطقة الغربية في طفس وسحم الجولان المزيريب وحيط إلى الحدود الأردنية السورية والقرى القريبة من الجولان المحتل.

وأفاد مراسل تجمع أحرار حوران بأنّ قوات الغيث سحبت عناصرها من مدينة طفس والمزيريب وسحم الجولان وحيط ووضعت بدلًا منهم عناصر من أبناء المنطقة كانوا قد انضمّوا إلى الفرقة الرابعة مؤخرًا بالاتفاق مع اللجنة المركزية في درعا.

وأوضح المراسل أنّ القوات المنسحبة من المنطقة توجّهت قبل عدة أيّام إلى العاصمة دمشق، مشيرًا إلى أنّ مكتب أمن الفرقة الرابعة استقدم تعزيزات جديدة قبل ثلاثة أيّام تضم 200 عنصر عبر سيّارات جيب، تركزت في بلدة الشجرة على الحدود الأردنية السورية وقرى في المثلث الحدودي بين الجولان المحتل وسوريا والأردن.

حاجز أمني للفرقة الرابعة على طريق “تسيل – سحم الجولان” 25/حزيران 2020

وتحدّث مراسلنا عن قيام الفرقة الرابعة بنصب أربعة حواجز في محيط بلدة سحم الجولان، تضم عناصر محليين من أبناء المنطقة، حيث يعتبر الملازم “أحمد الحسين” المنحدر من مدينة الشيخ مسكين مسؤولًا عن هذه الحواجز، واحد منها على طريق “سحم الجولان – الشجرة”، والثاني على طريق “سحم الجولان – حيط”، والثالث على طريق “سحم الجولان – جلين”، والرابع على طريق “سحم الجولان – تسيل”، وبحسب المراسل، تمركز 20 عنصرًا في كل حاجز منهما.

اقرأ أيضًا.. حواجز جديدة للفرقة الرابعة في حوض اليرموك غربي درعا !

الاتفاق الذي أجرته اللجنة المركزية مع قوات الأسد في نهاية الشهر الفائت أفضى إلى نشر قوات الغيث في المنطقة الغربية على أن يتم استبدالهم فيما بعد بعناصر محليين من أبناء المنطقة بعد تلقّيهم تدريبات عسكرية في معسكر زيزون بقيادة ضباط من الفرقة الرابعة.

مصدر خاص من اللجنة المركزية قال لتجمع أحرار حوران أنّ جميع العناصر المنتشرة في الريف الغربي وحوض اليرموك أصبحوا ينتمون للفرقة الرابعة ولكنّهم عناصر محليين من أبناء المنطقة تم تدريبهم مدة 8 أيام في معسكر زيزون التابعة للفرقة الرابعة غربي درعا.

وأضاف المصدر أنّ جميع العناصر المحليين الذين تخرجوا من معسكر زيزون هم تحت قيادة ضباط من قوات الغيث، إذ أنّ العقيد “حسين همة” المنحدر من حمص -مسؤول الكتيبة 641- تم وضعه مسؤولًا عن منطقة سحم الجولان وحيط والعلان، مشيرًا إلى أن قوات الغيث قد أنشأت مفرزة قيادية تحوي ضباط من قوات الغيث بالقرب من المسجد القديم وسط بلدة سحم الجولان.

العقيد “حسين همّة”، ينحدر من حمص، مسؤول الكتيبة 641 في الفرقة الرابعة
الملازم في الفرقة الرابعة “أحمد الحسين” ينحدر من بلدة الشيخ مسكين بريف درعا، مسؤول حواجز بلدة سحم الجولان
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق