أخبار

بسبب درعا.. عناصر الأسد يعتصمون أمام مبنى محافظة السويداء

تجمع أحرار حوران – رنا المحمد

اعتصم عشرات العناصر في جيش الأسد، أمام مبنى محافظة السويداء، أمس السبت 30/أيّار، مطالبين بنقلهم من محافظة درعا، أو توفير التنقل الآمن لهم، على خلفية استهدافهم من قبل مسلّحين مجهولين بكثرة في الآونة الأخيرة.

ونقلت وسائل إعلام محليّة إنّ هؤلاء المجندين ينحدرون من محافظة السويداء، ويؤدون الخدمة الإلزامية في درعا، نفذوا اعتصامهم بصمت، أمام مبنى المحافظة في مدينة السويداء، يوم أمس، ما أسفر عن التقاء بعض المسؤولين بهم.

وأوضحت، إنّه بعد وقفة استمرت لمدة نصف ساعة أمام المبنى، التقوا بمسؤولين في المحافظة، شاكين معاناتهم التي تتجسد بخطورة التنقل إلى محافظة درعا، في ظل الوضع الأمني المتدهور، وطالبوا بايصال صوتهم إلى الجهات المعنية.

وقال أحد العناصر المعتصمين: “نحن نقوم بواجبنا في الخدمة ولا نطلب امتيازات، ولكن في الآونة الأخيرة خسرنا خمسة شبان من أصدقائنا المجندين معنا في حوادث متفرقة، حيث يتم استهدافهم من مسلحين مجهولين على الطرقات”.

اقرأ أيضًا.. مقرّب من آل الأسد يهدد أهالي درعا بالإبادة

وتابع “طالبنا الجهات المعنية اما بتوفير طريقة تنقل أمنة لنا إلى نقاط خدمتنا في درعا، أو نقلنا للخدمة في مكان أخر، وعند لقائنا مع مسؤولي المحافظة اليوم طلبوا منا العودة إلى أماكن خدمتنا، ووعودنا بمتابعة مشكلتنا، ولكن كيف سنعود ونحن لا نأمن على حياتنا”.

وتشهد محافظة درعا، عمليات استهداف بشكل شبه يومي، تطال مجندين لدى نظام الأسد، فضلًا عن عمليات الاغتيال التي تطال عناصر وقياديين سابقين في فصائل المعارضة ممن انخرطوا في التسويات مع النظام، عدا عن حوادث الخطف للمدنيين مقابل الحصول على فدية، وكل ذلك وسط عجز من قبل نظام الأسد عن ضبط الوضع الأمني في المحافظة، وسط اتهامات تطاله، بالوقوف وراء كل تلك العمليات، عبر مخابراته والميليشيات الداعمة له.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق