تقاريرتقارير عسكريةتقارير ميدانية

نظام الأسد يستمر بخرق اتفاق “خفض التصعيد” وفصائل البنيان المرصوص ترد

درعا : الأحد / 8 تشرين الأول 2017
أحمد المجاريش – تجمع أحرار حوران

دارت اشتباكات عنيفة عصر اليوم الأحد 8 تشرين الأول، بين قوات الأسد والمليشيات الموالية لها من جهة وفصائل البنيان المرصوص من جهة أخرى، على أطراف حي طريق السد بمدينة درعا.

وتمكنت فصائل البنيان المرصوص من تدمير عدداً من الدشم لقوات الأسد، بالإضافة لقتل وجرح عدداً من عناصر قوات الأسد خلال الاشتباكات التي جرت اليوم.

وقال أبو شيماء الناطق الرسمي باسم غرفة البنيان المرصوص لـ “تجمع احرار حوران” : “جاءت الاشتباكات بعد الخروقات المستمرة لقوات الأسد لاتفاقية خفض التصعيد، بالتزامن مع استهداف قوات الأسد لأحياء مدينة درعا المحررة بقذائف الدبابات والمدفعية الثقيلة”.

وأوضح أبو شيماء : ” نحن في غرفة عمليات البنيان المرصوص نرصد على مدار الساعة تحركات قوات الأسد والمليشيات المساندة لها وما تقوم به من حفر للأنفاق واستقدام للتعزيزات العسكرية نحو مدينة درعا”.

وأشار أبو شيماء “إننا نتعامل مع كل خرق لقوات الأسد ولن نقف متفرجين حيال القصف الذي يستهدف المدنيين الآمنين، وحيال محاولات التسلل التي تعمد إليها قوات الأسد بين الحين والآخر”.

ويسعى نظام الأسد منذ الشهر الفائت إلى حفر أنفاق تحت الأرض بالقرب من حيي المنشية ومخيم درعا، واستقدام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مدينة درعا، وسط تخوف الأهالي من قيام قوات الأسد بعمل عسكري مفاجئ.

وكان تجمع أحرار حوران رصد رتلاً عسكرياً مؤلفاً من 35 سيارة دفع رباعي، محملة بعناصر لقوات الأسد، وصل إلى مدينة درعا، مساء الخميس 5 تشرين الأول.

وتستمر الاشتباكات العنيفة بشكل يومي بين قوات الأسد والثوار داخل حي المنشية بدرعا البلد، تزامناً مع قصف مدفعي وصاروخي يستهدف الأحياء المحررة بمدينة درعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *