أخبار

وفاة شاب بعد تعرضه للتعذيب على يد عناصر اللواء الثامن بريف درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

توفي الشاب جعفر سليمان الكفري، في أحد مشافي العاصمة دمشق، متأثراً بجراحه نتيجة تعرّضه للتعذيب من قبل عناصر يتبعون للواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم من قبل روسيا.

وتعرض “الكفري” أثناء تعذيبه من قبل عناصر اللواء الثامن لعدة ضربات بواسطة أخمص سلاح كلاشينكوف، وكدمات شديدة في منطقتي الدماغ والصدر، أدت إلى فقدانه الوعي، بحسب مصدر مقرّب من الكفري لتجمع أحرار حوران.

الشاب “جعفر سليمان الكفري”

تأتي حادثة اعتقال الكفري عقب مداهمة قوة عسكرية تابعة للواء الثامن بلدة المتاعية شرق درعا بحثاً عن أحد المطلوبين، وذلك بعد أن حاول منع عناصر اللواء الثامن من اقتحام منزل بداخله نساء لوحدهنّ.

وعمل الكفري مقاتلاً في صفوف الجيش الحر قبيل سيطرة النظام السوري وحلفائه على محافظة درعا، وبعد التسوية عاد إلى حياته المدنيّة ولم ينخرط في أي جهة مقاتلة.

ويوم أمس السبت أفرج اللواء الثامن عن سبعة من المعتقلين من أبناء المتاعية الذين كان يحتجزهم في قلعة بصرى الشام الأثرية، حيث شوهد عليهم آثار تعذيب وكدمات تعرّضوا لها خلال فترة اعتقالهم، ليبقى 28 شخصاً قيد الاحتجاز حتى ساعة إعداد الخبر.

اقرأ أيضاً.. درعا: تفاصيل تشرح تعذيب اللواء الثامن لمعتقلي المتاعية في سجن القلعة (صورة)

وداهمت مجموعات من اللواء الثامن المدعوم روسياً، بلدة المتاعية عصر الأربعاء 7 تموز الجاري، مزوّدة بأكثر من 30 آلية، بعضها تحمل رشاشات متوسطة من عياري 23 مم، 14.5 مم، بعد مقتل متزعم مجموعة تابعة للفيلق في بلدة معربة بريف درعا الشرقي المدعو “طلال الشقران” وعنصر آخر يدعى “محمد المحيلان”.

وأحرق عناصر اللواء ما يقارب 10 منازل، ودمروا منزلين بعد تفخيخهما بواسطة المواد المتفجرة، إضافة إلى سرقة دراجات نارية وجوالات ومصاغ من بعض المنازل الذي جرى تفتيشها، وإطلاق النار بشكل عشوائي متسببين بوقوع إصابات في صفوف المدنيين، واعتقال 36 شاب من البلدة، جرى الإفراج عن شخصاً واحد منهم في اليوم ذاته.

اقرأ أيضاً.. درعا: تدمير منازل واعتقالات عشوائية.. هل بات الفيلق الخامس أداة للنظام السوري؟!

والجدير بالذكر أن اللواء الثامن تم تشكليه بقيادة “أحمد العودة”، بعد سيطرة النظام السوري على محافظة درعا في تموز 2018، ويضم نحو 1600 عنصراً، معظمهم عناصر سابقين في فصائل الجيش الحر، وكان الغرض من وجوده “حماية المنطقة” بحسب ادعائهم.

وتدعم روسيا اللواء الثامن مالياً منذ تشكيله براتب 200$ للعنصر الواحد، عقب عقد اتفاقية التسوية بتسهيلات قريب أحمد العودة، المدعو “خالد المحاميد” الذي يعتبر أحد عرّابي اتفاق الجنوب السوري، والمقرّب من روسيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى