تقاريرتقارير ميدانية

الاعتداءات “المتزايدة” تحول “بحيرة المزيريب” إلى مستنقع وبؤرة للحشرات

درعا : الأحد / 9 تموز 2017
أبو ربيع الحوراني – تجمع أحرار حوران

انخفض منسوب المياه في بحيرة “المزيريب” بريف درعا الغربي، بشكل ملحوظ و”خطير” من ارتفاع 2.5 م إلى أقل من متر واحد منذ مطلع الشهر الماضي بشكل تدريجي.

وتسبب الانخفاض في منسوب المياه إلى تحويل البحيرة التي كانت معلماً سياحياً إلى مستنقع مائي يحتوي على بعض المياه الأسنة، ومرتع للحشرات، ليصبح خطراً حقيقياً يهدد سكان المنطقة، والمخيمات القريبة.

وكانت البحيرة تعرضت في الآونة الأخيرة لاعتداءات كبيرة من قبل بعض الأشخاص وأصحاب المصالح الضيقة والخاصة، حيث قاموا باستجرار المياه بشكل غير مشروع من البحيرة وبكميات كبيرة لسقاية خضراواتهم ومحاصيلهم الزراعية.

وأكد مراسل تجمع أحرار حوران، حاتم الزعبي، قيام بعض الأهالي بحفر  الآبار الارتوازية “غير المرخصة” بشكل عشوائي بالقرب من البحيرة، غير آبهين بتبعات هذه التصرفات وضررها على البحيرة.

وأضاف مراسلنا، أن ما فاقم الأمر هو وجود 6 آبار  ارتوازية أخرى تقوم بضخ المياه دون توقف لبعض الأحياء في مدينة درعا، بما فيها “الضاحية”.
ويأتي ذلك في ظل غياب كامل لمبدأ “المتابعة والمحاسبة” وعدم تحمل المسؤولية من قبل السلطات المحلية والجهات المعنية.

وتعتبر بحيرة المزيريب إحدى أهم البحيرات في الجنوب السوري، وتقع في القسم الجنوبي الغربي من محافظة درعا في بلدة المزيريب القريبة من شلالات بلدتي زيزون وتل شهاب، حيث تعتبر من أهم وأجمل المناطق في المحافظة على الإطلاق من حيث طبيعة المناخ وروعة الطبيعة.

وكانت هذه البحيرة في السنوات الماضية التي سبقت الثورة من أهم المعالم السياحية التي تنعم بها المحافظة ومقصداً للكثير من الزائرين والسواح من كافة المحافظات السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *