تقارير

وزير الاقتصاد في الحكومة المؤقتة: الأسعار في مناطق نظام الأسد ستزداد للضعف!

تجمع أحرار حوران – يوسف المصلح

صرّح الدكتور “عبد الحكيم المصري” وزير الاقتصاد في الحكومة السورية المؤقتة لتجمع أحرار حوران أنّ قرار النظام في رفع السعر الرسمي لتصريف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية سيؤدي إلى رفع أسعار المواد وخاصة المستوردة منها على الأقل إلى الضعف.

وتابع المصري أنّ المواد التي يتم استيرادها بسعر الصرف الرسمي للدولار معظمها مواد زراعية، ومواد غذائية ضرورية، ومبيدات، والمواد الأولية اللازمة لعمليات الإنتاج، مما سينعكس على أسعار المنتجات المحلية التي تدخل بصناعتها مثل هذه المواد.

“ويسعى النظام بهذا القرار إلى إقناع الناس باستقبال الحوالات عن طريق المصرف أو مكاتب الصرافة المعتمدة، وذلك لاستقطاب العملات الأجنبية إلى وسائله الرسمية، عن طريق إيهام الناس بعدم وجود فرق بين السعر الجديد والسوق السوداء، الذين سيتجنبون الخوض في السوق السوداء تجنباً للملاحقات الأمنية”، وذلك حسب ما قاله المصري.

ورأى المصري أنّ هذا القرار سيُحسّن الليرة السورية لفترة مؤقتة فقط وليست دائمة، نتيجة وجود خلل هيكلي في النظام الاقتصادي الخاص بنظام الأسد.

كما توقّع أنّ الوضع الاقتصادي سيتفاقم بشكل كبير، في ظل تدني الأجور التي يتقاضاها الموظفون، والتي يبلغ متوسطها 60 ألف ليرة سورية، مشيراً إلى أنّ “الأزمات الاقتصادية ليست مخفيّة على أحد، والتي وصلت إلى رغيف الخبز، إضافة إلى الطوابير البشرية على أهم الحاجات اليومية كالأفران ومحطات الوقود”.

اقرأ أيضاً.. أسعار أبرز المواد التموينية في محافظة درعا – الأحد 11 نيسان/أبريل 2021

وأوضح المصري أنّ “الناتج المحلي لدى النظام يقدر بـ 20 مليار دولار، 75_80% هو عبارة عن خدمات، وعمل الموظفين في الدوائر الحكومية، وعمل ربات المنازل، وليس ناتج فعلي وحقيقي، فالنفط خارج سيطرته، والزراعات المهمة خارج سيطرته، وانعدام مردود السياحة، والبنية التحتية مدمرة، إضافة إلى عقوبات قيصر والاتحاد الأوروبي، في حين يعمل نظام الأسد حالياً على تأمين موارده بتجارة مادتي الحشيش والكبتاغون، والدليل ماتشهده الحدود من عمليات تهريب يقوم بها النظام، كان آخرها إحباط لتهريب مادة الحشيش على الحدود السورية الأردنية”.

وفي السياق، أعلن المصرف المركزي السوري اليوم الخميس 15 نيسان عن رفع سعر التصريف الرسمي إلى 2512 ليرة سورية لكل دولار أمريكي واحد بارتفاع يقدر إلى الضعف بعد أن كان سعر التصريف الرسمي 1256 ليرة سورية.

اقرأ أيضاً.. مصرف سورية المركزي يرفع سعر تصريف الدولار للضعف.. ما أسعار الصرف؟

والجدير بالذكر أنّ رأس النظام السوري أصدر مرسوم يقضي بإعفاء حاكم مصرف سورية المركزي “حازم قرفول” من منصبه، وذلك قبل مضاعفة سعر صرف الدولار الرسمي بيوم واحد فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى