التوثيقتوثيق الشهداء

ذكرى استشهاد الإعلامي “ليث الحاج علي”.. واحد من أصغر الإعلاميين بدرعا

تجمع أحرار حوران – أبو محمود الحوراني

يصادف اليوم، ذكرى استشهاد الإعلامي “ليث خالد الصلاحات الحاج علي” المعروف بلقب «أبو الخوف» في 8 تشرين الأول 2015 نتيجة الاشتباكات مع قوات الأسد قرب بلدة الغارية الغربية في ريف درعا الشرقي.

وينحدر “أبو الخوف” من بلدة خربة غزالة، من مواليد 1998، ويعد من أصغر الناشطين الإعلاميين في محافظة درعا منذ انطلاق الثورة السورية.

وشارك الحاج علي في تغطية العديد من المعارك التي دارت في محافظة درعا ضد قوات الأسد، كمعارك تحرير صوامع الحبوب وسجن غرز والشيخ مسكين واللواء 52، كما شارك في معركة جسر حوران وتحرير ريف القنيطرة، ومعركة التصدي لهجوم الأفغان على بصر الحرير ومنطقة اللجاة ووثق بعدسته مقتلتهم هناك والأسرى بمقولته المشهورة “Made in china”.

الإعلامي “ليث الحاج علي”

وكان الحاج علي عضواً مؤسساً في مركز غزالة للإعلام المختص بتغطية أخبار بلدة خربة غزالة، وعمل ضمن مؤسسة يقين الإعلامية سابقاً.

وعمل ليث على تغطية الانتهاكات التي تعرّض لها أبناء بلدته خربة غزالة من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية لها، إذ كان آخر ما كتبه على صفحته الشخصية “سامحونا إن أخطأنا فنحن نموت من أجل أن تعيشوا”.

وقدّمت محافظة درعا أكثر من 130 من الإعلاميين والناشطين الذين قضوا برصاص وقصف قوات الأسد في المحافظة، والذين كانوا النواة التي استطاعت نقل ما يجري في محافظة درعا، وفق مكتب توثيق الانتهاكات في “تجمع أحرار حوران”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى