أخبار

نظام الأسد يصعد الاعتقالات بحق حاملي التسوية من أبناء درعا

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

أغلق شبان من أبناء بلدة السهوة بريف درعا الشرقي، مساء الأحد 30 آب/أغسطس، مداخل البلدة وأضرموا النيران على الطرقات الرئيسية في البلدة للمطالبة بالإفراج عن معتقلين كان نظام الأسد قد اعتقلهم مؤخرًا.

وقال مراسل “تجمع أحرار حوران” إن إغلاق الطرقات جاء بعد قيام قوات الأسد باعتقال الشاب “محمد الجبر” من أبناء بلدة السهوة على حاجز منكت الحطب أثناء توجهه إلى العاصمة دمشق، مساء الأحد.

وقال أحد المحتجّين لـ”تجمع أحرار حوران” إن قوات الأسد اعتقلت منذ أيام قليلة امرأة وابنها البالغ من العمر تسعة أشهر، من بلدة السهوة، على أحد حواجز قوات الأسد في دمشق، مشيرًا أنهم أغلقوا الطرقات في البلدة ويطالبون النظام بالكشف عن مصير المعتقلين.

اقرأ أيضًا.. استنفار للأمن العسكري.. وترقب من الأهالي في درعا البلد

ومنذ أسبوع صعّد نظام الأسد عمليات الاعتقال بحق حاملي التسويات من أبناء محافظة درعا، على الحواجز العسكرية المنتشرة على الطريق الدولي “دمشق – درعا”، ووثق مكتب توثيق الانتهاكات في “تجمع أحرار حوران” اعتقال كل من “رائد حسني العاسمي”، “نشأت سمير العاسمي” من مدينة داعل على حاجز السنتر في مدخل العاصمة دمشق.

في حين وثق التجمع مطلع الأسبوع الفائت اقتياد قوات الأسد ثلاثة شبان من مدينة خربة غزالة إلى الخدمة العسكرية بعد اعتقالهم على حاجز عسكري للنظام قرب العاصمة دمشق، رغم حمل الشبان الثلاثة لبطاقات التسوية.

اقرأ أيضًا.. بعد رفض القتال في الشمال.. “الرابعة” تتوعد الرافضين بدرعا

وتشهد محافظة درعا وقفات احتجاجية بين الحين والاخر بسبب ازدياد عمليات الاعتقال والخطف بحق أبناء المحافظة، بالإضافة لقيام قوات الأسد بتصفية عدد من أبناء درعا في السجون ممن سلموا أنفسهم عقب إجرائهم التسوية.

شبان يغلقون الطرقات في بلدة السهوة 30 آب 2020
شبان يغلقون الطرقات في بلدة السهوة 30 آب 2020

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى