أخبار

انشق مرّتين عن قوات الأسد.. اغتيال شاب في بلدة أم ولد شرقي درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

استهدف مجهولون الشاب “محمد ماهر الرفاعي” بالرصاص المباشر، مساء الاثنين 13/تموز، في بلدة أم ولد شرقي درعا، ما أسفر عن مقتله على الفور.

و “الرفاعي” منشق سابق عن قوات الأسد مع انطلاقة الثورة السورية، وهو عنصر مقاتل في ألوية العمري التابعة للجيش الحر سابقًا.

وعاد “الرفاعي” ليلتحق بالخدمة الاحتياطية في قوات الأسد عقب إجرائه التسوية عند سيطرة نظام الأسد على محافظة درعا في تموز 2018، ليعاود انشقاقه للمرة الثانية بعد 3 أشهر من التحاقه بقوات الأسد، وإلتزم منذ أكثر من عام في بلدته أم ولد، وفق مصدر محلي لتجمع أحرار حوران.

ورجّح المصدر أن يكون فرع الأمن العسكري التابع لنظام الأسد هو المسؤول عن اغتيال “الرفاعي” في بلدته.

وسبق أن عُثر على جثة المنشق السابق عن قوات الأسد “سالم محمد الرفاعي” مقتولاً على الطريق الزراعي الواصل لقرية جبيب، شرقي درعا، في 5 مايو/أيّار الماضي، وذلك أثناء توجهه إلى مدينة بصرى الشام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق