تقاريرتقارير ميدانية

دار العدل توقف وفد مصالحة مع النظام على ذمة التحقيق في درعا

درعا : السبت / 16 أيلول 2017
فريق التحرير – تجمع أحرار حوران

أوقفت محكمة دار العدل في محافظة درعا، صباح اليوم السبت، وفد مصالحة مع نظام الأسد من أهالي مدينة الشيخ مسكين الخاضعة لسيطرة قوات الأسد بريف درعا.

وقال رئيس محكمة دار العدل في مدينة نوى، أبو البراء الجلم، لـ ”تجمع أحرار حوران” : أنّه “استناداً إلى شكاوي وردت من أهالي الشيخ مسكين لدار العدل عن هذا الوفد جرى استدعائهم للمحكمة، وتوقيفهم على ذمة التحقيق، وهم 9 أشخاص”.

وأضاف الجلم، أنّ “الأهالي الذين قدّموا الشكوى لا يريدون التفريط بثوابتهم الثورية، وتسليم شبابهم لقوات الأسد وهدر دماء الشهداء، لذلك تم توقيف الوفد عن طريق النيابة العامة في المحكمة بحسب المستند القانوني تجريم المصالحات الانفرادية”.

وأفاد مصدر قضائي خاص في محكمة دار العدل، رفض الكشف عن اسمه، أنّه “خلال التحقيقات الأولية مع الوفد تبين وبحسب اعترافتهم التي جرى تسجيلها، اجتماعهم بضباط روس ورئيس فرع المخابرات الجوية وعدة شخصيات أخرى”.

وطالب ناشطون في محافظة درعا محكمة دار العدل، معاملة جميع وفود المصالحات مع نظام الأسد، بذات الطريقة و “عدم التهاون معهم، والضرب بيد من حديد لمن يتجرأ بالقيام بذلك”.

وذهب آخرون على مواقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن سخطهم لتوقيف وفد المصالحة من قبل دار العدل، معتبرين ذلك قراراً يطبق فقط على الضعفاء المهجرين من القرى المهجرة قسراً.

ويراهن نظام الأسد في الوقت الحالي على “وتر المصالحات” ويروج لذلك بشكل مكثف وبطرق عدة، مستغلاً الهدنة ووقف إطلاق النار.

وكانت فصائل عسكرية ثورية توعدت بالضرب بيد من حديد لمروجي المصالحات مع نظام الأسد في درعا، ببيان رسمي نشرته قبل أيام.

يذكر أنّ محكمة دار العدل في حوران، توعدت عبر بيان رسمي لها في أغسطس 2016 ، من يقوم بالمصالحات ويسهل الاجراءات الخاصة بها بأي شكل من الأشكال، بتعرضه للمساءلة القانونية بجرم الخيانة، وأنّها ستتخذ الاجراءات القضائية بحقهم أصولاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *