أخبار

توتر في درعا البلد.. مجموعة مسلحة موالية لنظام الأسد تُقدم على تصفية مختطفين

تجمع أحرار حوران – أبو محمود الحوراني

أقدمت مجموعة مسلّحة بقيادة “مصطفى قاسم المسالمة” الملقب بـ”الكسم” على تصفية ثلاثة شبان بدرعا البلد، صباح اليوم الخميس 9 من كانون الثاني.

وأفاد مراسل تجمع أحرار حوران بدرعا البلد أن “المسالمة” أقدم على قتل الشاب “أحمد خالد الأصفر” وشابين شقيقين من اللاجئين الفلسطينيين “عبدالله عبدالقادر الجابر”، “مالك عبدالقادر الجابر”، بعد أن اختطفهم منذ أسبوع.

وأوضح مراسلنا أن الأهالي عثروا على جثث الشبان عند دوار الكازية بدرعا البلد، وتظهر عليها آثار تعذيب شديد قبيل إعدامهم رمياً بالرصاص.

وأشار مراسلنا إلى أن الشبان الثلاثة مدنيّون ولم يُشهد لهم أي نشاط عسكري، حيث يتهم “الكسم” الشبان بوقوفهم خلف اغتيال شقيقه “وسام المسالمة” الذي قُتل نتيجة استهداف سيارته بعبوة ناسفة قبل أسبوعين عند دوار المصري بدرعا البلد.

ويعد “مصطفى المسالمة” أحد القياديين الذين وقعوا على اتفاق التسوية مع نظام الأسد، وانضوى عقب التسوية تحت شعبة المخابرات العسكرية 215 والتي يترأسها العميد في قوات الأسد “لؤي العلي” بدرعا، ويعمل “الكسم” على تصفية الناشطين والمعارضين لنظام الأسد، إضافة لعمله في تجارة المخدرات وتهريبها بدعم من “الأمن العسكري” التابع للنظام.

ووثق تجمع أحرار حوران اختطاف مجهولين لشابين وطفل بدرعا البلد، منذ الاثنين الفائت، أُفرج عن مختطف بينهم “غسان أحمد محاميد” (23 عامًا) حيث عُثر عليه قرب بلدة اليادودة أمس الأربعاء، فيما لايزال مصير المختطفَين الاثنين مجهولاً وهما “محمود إبراهيم الشداد” (16 عامًا) و “محمد اسماعيل أبازيد”.

وتوترت الأوضاع في مدينة درعا مؤخرًا على خلفية قيام مسلّحين مجهولين باغتيال عدة شخصيات مرتبطة بشبعة المخابرات العسكرية 215، وعمليات خطف لعناصر سابقين في المعارضة لم ينضووا تحت تشكيلات قوات الأسد بعد “اتفاق التسوية”، حيث توجّه أصابع الإتهام لخلايا أمنية تعمل بالتنسيق مع نظام الأسد على خلق الفوضى وإشعال فتيل الفتنة بدرعا البلد، المنطقة التي تُعتبر خارج سيطرة نظام الأسد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق