أخبار

تصعيد لمخابرات الأسد في درعا وتجاهل لاتفاق التسوية

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

فعّلت قوات الأسد صباح اليوم السبت 26 من تشرين الأول، قوائم المطلوبين في مدينة درعا، في خرق واضح ومتكرر لاتفاق التسوية الذي أُبرم مع فصائل المعارضة منذ أكثر من عام، والذي يقضي بعفو عام عن كافة مطلوبي المحافظة، وعلى أن تكون خدمة العلم في المحافظة.

وأفاد مصدر محلي لتجمع أحرار حوران أنّ حواجز تتبع للمخابرات الجوية في مداخل مدينة درعا، أوقفت عشرات الشبان من أبناء المحافظة، واعتقلت تلك الحواجز عددًا من المارّة، من المطلوبين لنظام الأسد بعد تفييش هوياتهم الشخصية.

وأكد المصدر أنّ حاجز الشرع المتواجد في أحد مداخل المدينة، قد أغلق جميع الطرق الفرعية لإجبار الأهالي على المرور من الحاجز.

حملة الجوية تأتي بحسب المصدر لسحب أكبر عدد من أبناء المحافظة المتخلّفين عن الخدمة العسكرية في جيش الأسد.

وفي السياق، قال مراسل تجمع أحرار حوران في مدينة درعا أنّ مقاتلين سابقين في الجيش الحر استكملوا لليوم الثاني على التوالي رفع السواتر الترابية بين حي مخيم درعا والمنطقة الصناعية بدرعا المحطة، بغرض منع الأهالي من الاتجاه نحو المنطقة الصناعية حيث يتواجد حاجزًا للمخابرات الجوية يقوم على سوق الشبان إلى الخدمة الإلزامية في جيش الأسد.

وشهدت مدينة درعا يوم أمس الجمعة توترًا أمنيًا وإغلاقًا للطرقات واستنفارًا لعناصر سابقين في الجيش الحر، عقب اعتقال “الجوية” لعدة شبان من أبناء مدينة درعا، أُفرج عنهم في وقت لاحق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق