تقاريرتقارير ميدانية

القنيطرة : جدل حول صلاحية مساعدات إنسانية وزعت في مخيم بريقة للنازحين

درعا : الإثنين / 9 تشرين الأول 2017

أحمد المجاريش – تجمع أحرار حوران

دخل إلى مخيم بريقة على حدود الجولان المحتل مساعدات إنسانية، عن طريق منظمة أورانتس، تحتوي تلك المساعدات على 290 سلة غذائية وزعت على 290 عائلة.

وبعد توزيع المساعدات الغذائية من قبل إدارة المخيم إلى النازحين، تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أنّ المواد الموجودة بالسلل الغذائية فاسدة ومنتهية الصلاحية، وحذّروا بعدم تناول الأطعمة بسبب فسادها.

أبو قاسم 33 عام، أحد ساكني المخيم، متزوج لدية 4 أبناء، قال لـ “تجمع أحرار حوران” : “بعد غياب طويل من المنظمات والجمعيات الخيرية عن تقديم المساعدات الغذائية لنازحي المخيم، جاءت منظمة أورانتس وقدمت لنا سلل غذائية وسط فرحة كبيرة بين أهالي المخيم، ولكن الفرحة لم تدم طويلاً بعد أن اكتشفنا أن عدد من المواد التي وزعت متعفنة”.

وطالب أبو قاسم المعنيين من إدارة المخيم والمجلس المحلي بتوضيح ما جرى ومتابعة الأمر، والإعلام لمعرفة الحقيقة ومحاسبة المسؤول عما جرى.

يقع مخيم بريقة بريف القنيطرة إلى الغرب من بلدة بريقة ويبعد عن الشريط الحدودي الفاصل للجولان المحتل (خط أيندوف ألفا) قرابة المئة متر، ويبلغ عدد المهجرين في المخيم أكثر من 400 عائلة أغلبهم من ريفي درعا ودمشق.

ويعيش نازحي مخيم “بريقة” على الحدود السورية مع الأراضي المحتلة من الجولان بريف القنيطرة أوضاعاَ إنسانية بالغة في الصعوبة وسط نقص في المياه والمواد الغذائية والتموينية وقلة الإمكانيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق