أخبارتقاريرتقارير ميدانية

استنفار أمني لقوات الأسد في الصنمين بريف درعا بعد هجومٍ مُسلّح على المربع الأمني فيها

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

اندلعت اشتباكات عنيفة في مدينة الصنيمن بريف درعا الشمالي، ليل الثلاثاء \ الأربعاء 23 من نيسان، بعد هجوم بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة شنّه مجهولون على حواجز قوات الأسد والمربع الأمني في المدينة.

وقال مصدر خاص في مدينة الصنمين لتجمع أحرار حوران أنّ الهجوم استهدف المربع الأمني في المدينة، ومن بينها حاجز قيطة وحاجز السوق ومقرات الأمن الجنائي والأمن السياسي.

وأوضح المصدر “لم تُعرف حصيلة القتلى والجرحى إلى الآن، ولكن سيارة الإسعاف هلعت إلى المربع الأمني”.

وقال مراسل تجمع أحرار حوران أنّ الهجوم استمر لقرابة 15 دقيقة، وكانت كفيلة باستنفار قوات الأسد في الفرقة التاسعة الواقعة في المدينة، وسُمع صوت تحرّك آليات ثقيلة داخل الفرقة باتجاه حاجز السوق وسط المدينة، في حين يتخوّف الأهالي من اقتحام قوات الأسد للمدينة وتنفيذ عمليات انتقامية في صفوف المدنيين.

وحصل تجمع أحرار حوران على شريط مصوّر تُسمع من خلاله أصوات إطلاق نار داخل المربع الأمني في المدينة.

ولم تتبنَ أي جهة مسؤولية الهجوم حتى ساعة إعداد الخبر.

الهجوم في الصنيمن، ليس الأول في درعا، بعد سيطرة قوات الأسد عليها في تموز المنصرم، إذ تعرّضت العديد من حواجز ومقرات قوات الـسد المتواجدة في درعا وريفها لاستهدافٍ بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وأسفرت عن قتلى وجرحى في صفوفهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *