أخبارتقاريرتقارير ميدانية

في سابقةٍ أولى من نوعها بدرعا البلد.. اغتيال عنصر سابق بالجيش الحر لم يُجرِ التسوية

تجمع أحرار حوران – عامر الحوراني

أفاد مراسل تجمع أحرار حوران في درعا بمقتل “ابراهيم محمد الغزلان” عنصر سابق في الجيش الحر، يوم أمس الاثنين 22 نيسان، بعملية اغتيال بالرصاص في درعا البلد بمدينة درعا.

وأوضح المراسل، أنّ مجهولين أطلقوا النار على الغزلان بمنطقة قريبة من الجامع العمري بدرعا البلد، مما أودى بحياته، وتمكّن المنفّذون من الفرار عقب ذلك.

وكان نوّه الغزلان عبر حسابه على فيسبوك في 13 شباط 2019 أنّه يتعرّض لتهديدات من قبل نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، و وصلته تسريبات تُفيد بأنّ مجموعة بقيادة “وسيم المسالمة” تتبع للميليشيات الشيعية تلاحقه وتخطط لاغتياله، وأشهر صورة وسيم مع منشور يُوضح المعلومات التي حصل عليها عبر صفحته.

ويعتبر الغزلان من العناصر السابقين في الجيش الحر والرافضين للتسويات إذ لم يُجرِ التسوية كباقي عناصر وقادة الفصائل المقاتلة، وكان من المخططين للمظاهرات المناهضة لنظام الأسد في مدينة درعا، في ذكرى الثامنة للثورة السورية، وتُعد عملية اغتياله الأولى من نوعها في المدينة منذ سيطرة نظام الأسد على المحافظة.

وتعرّض قياديَون سابقَون بالجيش الحر “فادي الشحادات” و “مزيد الجاموس” في مدينة داعل لمحاولة اغتيال من قبل مجهولين، أول أمس الأحد، أسفرت عن إصابتهم بجراح متوسطة نُقلوا على إثرها للمشفى، فيما أودت عملية اغتيال أخرى بحياة القيادي السابق بجيش المعتز بالله “محمد نور البردان” بإطلاق النار عليه أمام منزله بمدينة طفس بريف درعا الغربي.

ولم تتبنَ أي جهة مسؤوليتها عن الاغتيالات، في حين تتوجه أصابع الاتهام بحسب ناشطي المحافظة إلى مخابرات الأسد والمليشيات الإيرانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *