أخبارتقاريرتقارير ميدانية

مجموعة بالفيلق الخامس تنهال بالضرب على حاجز “للجوية” بريف درعا بسبب انتهاكاتهم بحق الأهالي

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

أفاد مراسل تجمع أحرار حوران شرقي درعا، اليوم الثلاثاء 26 من آذار، أنّ عناصر الفيلق الخامس في درعا قاموا بالهجوم على حاجز يتبع للمخابرات الجوية سيء السمعة في بلدة السهوة في ريف درعا الشرقي.

وأضاف المراسل أنّ “أحمد العودة” قائد الفيلق الخامس المدعوم من روسيا ومعه مجموعة من العناصر قاموا بالهجوم على حاجز المخابرات الجوية المدعوم من إيران في بلدة السهوة ظهر اليوم، وتم ضرب جميع عناصر الحاجز وتوبيخ العميد في قوات الأسد “جهاد” الملقب بـ(أبو رواد).

مصدر أهلي في بلدة السهوة قال لتجمع أحرار حوران أنّ اقتحام الحاجز من قبل أحمد العودة وعناصره بسبب الانتهاكات المتكررة التي يقوم بها عناصر الحاجز بحق أهالي البلدة والمنطقة، بالإضافة لأخذ أتاوات من المارّة ومن السيارات التي تحمل البضائع.

وأوضح المصدر أنّ أحمد العودة قام بالهجوم على الحاجز وضرب جميع عناصره بعد عدة نداءات ومناشدات أطلقها أهالي المنطقة لأحمد العودة لوضع حد لعناصر الحاجز بسبب استمرار الانتهاكات والاستفزازات.

وقال المراسل إنّ بعض أهالي بلدة السهوة وقوفوا بجانب أحمد العودة وعناصره اثناء هذه العملية.

المنطقة تشهد الآن توترًا كبيرًا واستنفارًا لجميع الحواجز الأمنية في المنطقة الشرقية، بعد أن أمهل “أحمد العودة” العميد “أبو رواد” مدة زمنية لإزالة الحاجز، بحسب مراسلنا.

الفيلق الخامس هو كيان عسكري يعمل في ريف درعا الشرقي ترأسه القيادي السابق في فصائل المعارضة، أحمد العودة، في المنطقة الشرقية، مدعوم من روسيا، تشكل في مطلع تموز 2018 بعد أن سيطرت قوات الأسد على كامل الجنوب السوري.

فيما تقوم المخابرات الجوية والفرقة الرابعة المقربتين من إيران بتقديم إغراءات كبيرة وميزات دون غيرهم لشباب درعا لتشجيعهم على الانضمام إلى الميليشيات الإيرانية التي نشطت في المنطقة مؤخرًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *