أخبارتقارير

نابالم حارق على الحارّة وقصف مدفعي مكثّف شرق درعا .. و “الحر” يرد

تجمع أحرار حوران – محمود الحوراني

استهدفت مليشيا حزب الله اللبناني، صباح اليوم الأربعاء، 20 حزيران، مدينة الحارّة شمال درعا، بصواريخ محملة بمادة النابالم الحارق والمحرم دوليًا.

وقال أبو عبيدة الرفاعي، مراسل تجمع أحرار حوران في بلدة كفر شمس، أنّ “مليشيا حزب الله اللبناني استهدفت بلدة كفر شمس بقذائف المدفعية الثقيلة، مما تسبب بارتقاء شهيد وسقوط ثلاثة جرحى بينهم طفل، بالإضافة لدمار في منازل المدنيين والمحلات التجارية”.

من جهتها ردت فصائل الجيش الحر باستهداف أماكن تواجد مليشيا حزب الله اللبناني المتمركزة في بلدة دير العدس بالمدفعية الثقيلة، ردًا على قصف مدن وبلدات ريف درعا الشمالي بحسب الرفاعي.

وفي شرق درعا، قال عبدالرحمن الحريري، مراسل تجمع أحرار حوران في بلدة بصر الحرير، أنّ “قوات الأسد كثّفت من قصفها بقذائف المدفعية الثقيلة على الأبنية السكنية في البلدة، الأمر الذي استدعى فصائل الجيش الحر للرد على مواقع قوات الأسد شرقي بصر الحرير بالمدفعية الثقيلة، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد”.

وقصفت قوات الأسد بلدة مسيكة في منطقة اللجاة وبلدة ناحتة شرق درعا، براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة، دون تسجيل أي إصابات.

وكانت غرفة عمليات “رص الصفوف” أعلنت أمس الثلاثاء، عن استهداف رتل لقوات الأسد على أتوستراد دمشق – درعا وتحقيق إصابات مباشرة فيه.

يُذكر أنّ قوات الأسد والمليشيات الإيرانية ومليشيا حزب الله اللبناني، قامت أمس الثلاثاء، باستهداف كل من بلدات بصر الحرير والغارية الغربية واللجاة وناحتة بمئات الصواريخ، الأمر الذي خلّف شهيد مدني وأحد عناصر الدفاع المدني في بلدة ناحتة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *