تقاريرتقارير ميدانية

مؤسسة شباب التنمية و التطوير في درعا .. خطوة لاستيعاب الشباب في ميدان العمل

تجمع أحرار حوران – سيرين الحوراني

افتُتحت مؤسسة “شباب التنمية والتطوير”، أكاديمية انسانية اجتماعية خدمية غير ربحية مستقلة ماليًا، في محافظة درعا لرفد هذه الفئة من الشباب من الجنسين الذكور والإناث وتأمين عمل مناسب كل حسب اختصاصه.

يأتي ذلك بعد امتناع الكثير من خريجي الجامعات و العاطلين عن العمل من التنقل خوفًا من الاعتقال، مما زاد في عدد العاطلين عن العمل من ذوي الكفاءات العلمية.

وقال المهندس قاسم الراضي، مدير مجلس الإدارة في مؤسسة شباب التنمية و التطوير، لـ “تجمع أحرار حوران” ، إنّ “المؤسسة تهتم بشؤون العاطلين عن العمل من حملة الشهادات والكفاءات والحرف اليدوية الذين فقدوا فرصهم في التوظيف والعمل وتأمين فرص عمل لهم كل حسب اختصاصه”.

وأوضح الراضي “بدأت الفكرة من خلال تسعة أشخاص بعد أن رأوا بأنّ بعض المنظمات تعتمد في التوظيف على المحسوبيات فوضعوا أهداف للمؤسسة وعملوا على تحقيقها إلى أن وصل عدد أعضاء المؤسسة 300 شخص من فئتي الذكور والاناث في محافظة درعا وحدها”.

وأكد الراضي أنّ المؤسسة تهدف إلى “العمل على جمع أكبر عدد ممكن من الذكور والاناث من حملة الشهادات الجامعية وذوي الاختصاص والحرف الذين فقدوا فرصهم في العمل، ومحاربة مصطلح الواسطة في الحصول على العمل ومنع هذه الظاهرة من التفشي في المجتمع حتى يتمكن كل شخص من الحصول على حقه ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب، بالإضافة إلى تنمية قدرات الأعضاء في المؤسسة لتمكينهم من العمل في المشاريع المقترحة والعمل على ايجاد فرص ومشاريع جديدة”.

ويجدر بالذكر أنّ العمل في المؤسسة تطوعي، ولا يوجد أيّ جهة داعمة لها حيث يتم التمويل من خلال المشاريع الانتاجية الخاصة بها، مشيرًا أنّه تم رفع بيان إلى الحكومة السورية المؤقتة لإنشاء بناء للمؤسسة، دون أي تجاوب منها حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *