أخبار

درعا: عمليات تجنيد جديدة لصالح الميليشيات الإيرانية

تجمع أحرار حوران – سلام عبد الله

تداولت مواقع إخبارية أنباءً وتصريحات عن نية حزب الله اللبناني إعادة النظر في تواجده في سوريا، وتحدثت التقارير عن نية الحزب سحب قواته من المناطق التي تتمركز فيها.

الأنباء عن الانسحاب تأتي بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات في إيران ووصولها إلى نقطة اللاعودة بحسب مراقبين، ومن المحتمل أن يكون الانسحاب بهدف إرسال تلك القوات إلى لقمع الانتفاضة في المدن الإيرانية الملتهبة منذ أكثر من شهر.

وتشير المعلومات التي حصل عليها تجمع أحرار حوران إلى أن الميليشيات الإيرانية لم تشهد أي تغييرات في مواقعها ولم تسحب قواتها من المواقع المتواجدة فيها في ريفي درعا والقنيطرة أو تلك التي يتردد عليها قادة من حزب الله.

على العكس من ذلك فقد بدأت تلك القوات قبل شهر عمليات تجنيد جديدة من أبناء المنطقة، ونجحت في تجنيد ما يقارب مئة عنصر غالبيتهم من المنطقة الشرقية من درعا.

تضيف المصادر أن عمليات التجنيد تلك هدفها تعزيز وحماية المواقع التي تسيطر عليها ميليشيات إيران في المنطقة الجنوبية من سوريا وإرسال جزء منها إلى أرياف ديرالزور لحماية مواقعها هناك.

وبحسب المصادر قدمت الميليشيات الإيرانية عروضاً، إذ يحصل المتطوع في صفوفها على راتب شهري يقدر بـ 250 ألف ليرة سورية، ويمنح بطاقة من إدارة المخابرات الجوية.

المصادر أشارت إلى حصول الأشخاص الذين تكون خدمتهم في المنطقة على 10 أيام إجازة في الشهر في حين تصل إجازات العناصر ممن تكون خدمتهم في ديرالزور لـ 15 يوم مقابل 15 يوم في الخدمة.

وعليه يمكن اعتبار الأنباء عن إعادة تموضع ميليشيات إيران في سوريا مجرد شائعات الهدف منها رسائل إلى دول الجوار لسوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى