تقاريرتقارير حقوقية

التقرير الإحصائي الشامل للانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر 2021

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

شهد شهر تشرين الأول/أكتوبر 2021 ارتفاعاً ملحوظاً في عمليات الاغتيال بحق أبناء محافظة درعا، مقارنة بالشهر الذي سبقه، في وقتٍ تستمر فيه قوات النظام السوري بعمليات الاعتقال في المحافظة ضمن فوضى أمنيّة ازدادت وتيرتها منذ عقد اتفاقية التسوية بين النظام السوري وفصائل الثوار برعاية روسيّة في تموز 2018.

الاخفاء القسري:
وثق مكتب توثيق الانتهاكات في تجمع أحرار حوران خلال شهر تشرين الأول 20 حالة اعتقال بينهم سيدة ويافع، نفذتها قوات النظام في محافظة درعا، أُفرج عن 14 منهم خلال الشهر ذاته.

وبحسب المكتب فقد وثق أربع عمليات مداهمة في محافظة درعا، الأولى في مدينة نوى حيث أشرف عليها عناصر يتبعون لفرع أمن الدولة لتسفر عن اعتقال شابّين، كما داهم عناصر أمن الدولة بلدة المزيريب واعتقلوا شاب، في حين سجّل عمليّتي مداهمة في بلدة ناحتة، أشرفت عليها قوات تابعة لفرع المخابرات الجوية دون أن تسفر عن أي حوادث اعتقال، أمّا عن بقية عمليات الاعتقال فقد جرت عبر الحواجز العسكرية التابعة للنظام، سواء داخل المحافظة أو خارجها.

وضلع فرع الأمن العسكري باعتقال 10 أشخاص، فرع أمن الدولة 4 أشخاص، فرع الأمن الجنائي اثنين، فرع الأمن الجوي اثنين، الفرقة الرابعة شخص، والفرقة الخامسة شخص.

يشير المحامي عاصم الزعبي، مدير مكتب توثيق الانتهاكات في تجمع أحرار حوران، إلى أنّ أعداد المعتقلين في محافظة درعا تعتبر أكبر من الرقم الموثق لدى المكتب، نظراً لامتناع العديد من أهالي المعتقلين عن الإدلاء بمعلومات عن أبنائهم لتخوّفات أمنيّة وذلك بسبب القبضة الأمنية التي تُحكمها الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في المحافظة، مؤكداً أن عملية تدقيق بيانات المعتقلين تجري بشكل متواصل في المكتب.

وسجّل المكتب 3 حالات اختطاف خلال شهر تشرين الأول في محافظة درعا، أفرج عن اثنين منهم، في حين قتل الثالث بعد عدة أيّام من عملية الاختطاف.

وعمدت قوات النظام خلال شهر تشرين الأول على سحب أربعة حواجز عسكرية من محافظة درعا، بإشراف روسي، ثلاثة منها تقع على الطريق الدولي دمشق – درعا، في حين نصبت الفرقة الرابعة حاجزاً جديداً لها على “الأوتوستراد الدولي” بالقرب من مفرق بلدة جباب شمال درعا، ووضعته على بعد أمتار قليلة من حاجز الأمن العسكري “منكت الحطب”.

استهداف البنى التحتية:
سجّل المكتب تدمير منزل أحد المطلوبين للنظام بعد سرقته من محتوياته، وحرق منزل آخر بالإضافة لخيم مدنيين من عشائر البدو في بلدة ناحتة، عقب اقتحام البلدة من قِبل قوات عسكرية تابعة لفرع المخابرات الجوية.

اقرأ أيضاً.. حسام لوقا طرد وجهاء البلدة.. وميليشياته فجرت وحرقت المنازل في ناحتة

القتلى:
سجّل تجمع أحرار حوران خلال شهر تشرين الأول مقتل 36 شخصاً بينهم ثلاثة أطفال في محافظة درعا، إذ لا تشمل هذه الإحصائية على أعداد قتلى الجنايات، حيث يجري توثيقهم ضمن ملف خاص بالجنايات.

وفي التفاصيل.. أحصى مكتب التوثيق مقتل أربعة أشخاص تحت التعذيب في مراكز احتجاز تابعة لنظام الأسد، ثلاثة منهم اعتقلوا عقب سيطرة النظام على المحافظة وأحدهم منشق سابق عن قوات النظام، في حين سجّل مقتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال بانفجار مخلّفات حربية، كما وثّق المكتب مقتل شاب من فصائل المعارضة من أبناء محافظة درعا بقصف جوي روسي على محافظة ادلب.

وسجّل المكتب مقتل 7 من قوات النظام في محافظة درعا على النحو: 5 ضباط برتبة “ملازم”، وعنصرين برتبة “مجند”، وذلك خلال عمليات استهداف متفرّقة في محافظة درعا، كما وثق المكتب مقتل ضابط برتبة “ملازم” من أبناء محافظة درعا برصاص تنظيم داعش في ريف دير الزور.

وحول عمليات الاغتيال في المحافظة، فقد تمكن المكتب من توثيق 22 عملية ومحاولة اغتيال أسفرت عن مقتل 18 شخصاً وإصابة 3 بجروح متفاوتة، ونجاة 5 من محاولات الاغتيال.

وبحسب مكتب التوثيق فإنّ 8 مدنيين قضوا بعمليات الاغتيال، في حين سجّل المكتب مقتل 10 عناصر سابقين في فصائل المعارضة، على النحو: 4 لم ينخرطوا ضمن تشكيلات عسكرية عقب دخول المحافظة بـ”اتفاق التسوية”، 3 انخرطوا ضمن تشكيلات عسكرية تابعة للنظام السوري بدرعا، 3 انضمّوا للواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم من قبل روسيا.

اقرأ أيضاً.. كيف اغتال نظام الأسد قادة درعا؟

وبحسب المكتب فإنّ معظم عمليات ومحاولات الاغتيال التي تم توثيقها في شهر تشرين الأول جرت بواسطة “إطلاق النار” بأسلحة رشاشة روسية من نوع “كلاشنكوف”، باستثناء عملية واحدة بواسطة “عبوة ناسفة” وأخرى بواسطة “قنبلة يدوية”.

وجرت العادة ألّا تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن عمليات الاغتيال التي تحدث في محافظة درعا، لتسجّل تلك العمليات باسم مجهول، في وقتٍ يتهم فيه أهالي وناشطو المحافظة الأجهزة الأمنية التابعة للنظام والميليشيات الموالية لها من خلال تجنيدها لمليشيات محلّية من أبناء المحافظة نفسها، بالوقوف خلف كثير من عمليات الاغتيال التي تحدث في المنطقة والتي تطال في غالب الأحيان معارضين للنظام ومشروع التمدد الإيراني في المنطقة، ويُراد منها إيقاع أبناء المحافظة ببعضهم البعض.

اقرأ أيضًا.. التقرير الإحصائي الشامل للانتهاكات في محافظة درعا خلال شهر أيلول/سبتمبر 2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى