أخبار

للمرة الثانية خلال عامين.. “بحيرة المزيريب” إلى الجفاف (صور)

انحسار أكثر من 90% من مياه البحيرة

تجمع أحرار حوران – يوسف المصلح

انحسر منسوب المياه بشكل كبير في بحيرة المزيريب بريف درعا الغربي للمرة الثانية خلال عامين، بعد عودة المياه إليها مطلع العام الجاري، حيث أصبح جفاف البحيرة ظاهرة سنوية متكررة خلال الثلاثة أعوام الأخيرة.

ويعد استمرار التعدّيات على مياه البحيرة من أهم أسباب جفافها وذلك بسبب استجرار مياهها إلى بعض المزارع الخاصة بشكل غير مشروع وبكميات كبيرة من قبل بعض أصحاب المزارع المحيطة بها.

وقال مصدر محلي لتجمع أحرار حوران أنّ “مياه البحيرة كانت تشح باستمرار وبشكل يومي وملحوظ، بسبب المضخات المائية التي وضعها بعض الفلاحين على أطراف البحيرة لضخ المياه إلى مزارعهم وري مزروعاتهم بواسطتها”.

وأضاف المصدر أنّ “الآبار الارتوازية تحفر وبكثرة في منطقة البحيرة مما أثر سلباً على منسوب المياه فيها، وأدى بعد ذلك إلى انحسار مياهها بشكل كامل”.

شاهد.. “أحرار حوران” يرصد بحيرة المزيريب قبل جفافها بأسبوعين

وعاد جفاف البحيرة بالضرر على بعض العائلات التي تقوم بتأمين قوت يومها بالعمل في البحيرة وعلى أطرافها من خلال مشاريع صغيرة كصيد الأسماك والمقاهي.

وأكد المصدر أنّ “ما يقارب 30 عائلة من بلدة المزيريب فقدت مصدر رزقها بسبب جفاف البحيرة، وهم ممن كانوا يعملون في صيد الأسماك، والقوارب الصغيرة، ومالكي بعض العاب الأطفال، إضافة إلى المقاهي الصغيرة والمنتشرة على أطرافها”.

وتقع بحيرة المزيريب في بلدة المزيريب غرب درعا، وتبلغ مساحتها نحو 1 كم2، بطول يبلغ 500م وعرض يصل إلى 250م، وارتفاع يبلغ 2.5م، وتعد من أهم المسطحات المائية في المنطقة الجنوبية.

وتعتبر البحيرة من أهم المعالم السياحيّة في محافظة درعا ومقصدًا أساسيًا للوافدين إلى حوران من باقي المحافظات السورية نظرًا لجمال طبيعتها الخلابة، ونعومة نسماتها، إلى جانب وفرة الأشجار في محيطها.

جفاف بحيرة المزيريب 4/حزيران 2020
جفاف بحيرة المزيريب 4/حزيران 2020
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق