أخبار

صراع بين قياديي مليشيا حزب الله اللبناني في درعا

تجمع أحرار حوران – حسام البرم

استهدف مجهولون سيارة القيادي البارز في ميليشيا حزب الله المدعو “علي الظاهر” الملقب بـ (أبو حسين)، بعبوة ناسفة مساء أمس الإثنين، في بلدة بصر الحرير في ريف درعا الشمالي الشرقي بالقرب من مدينة إزرع أكبر معاقل النظام بالمنطقة، نجا منها وفق مصادر مطّلعة لـ تجمع أحرار حوران.

وأفاد المصدر إنّ صراعات تدور بين قياديين في مليشيا حزب الله حول ترفيعات ومكافئات كان ينتظرها “علي الظاهر” خلال الأيام المقبلة، حيث تلقّى تهديدات سابقة من القيادي المعروف بـ”محمد جعفر” بعد أن سيطر الأول على قطاع المنطقة الشرقية الذي يعتبر قطاع تحت وصاية جعفر.

الظاهر، من مدينة بصرى الشام، وكان قد تعرّض لمحاولة اغتيال سابقة نجا منها، وقاد عدة مهمات في محافظة درعا منها العمل الميداني لميليشيا حزب الله في ريف درعا الغربي والقنيطرة خلال سنوات الثورة وكان المسؤول عن قيادة خلايا الاغتيالات في منطقة الحارّة ومثلث الموت، إضافة للتعامل على فترات مع حركة النجباء وميليشيات زينبيون.

اقرأ أيضًا.. بعبوة ناسفة.. تفجير سيارة “جيب” للمليشيات الإيرانية في ريف درعا

ومن جهة أخرى أشار مصدر محلّي إلى استهدف طيران مسيّر مجهول المصدر بصواريخ موجّهة قطعة عسكرية للنظام في محيط مدينة إزرع، ليلة أمس، كانت يتواجد فيها مجموعة إيرانية ما أسفر عن تدمير أجهزة اتصال متطورة.

فيما أفاد مراسل تجمع أحرار حوران عن سماع صوت انفجارات تلاها رشقات من مضادات الطيران الأرضية، وأن المنطقة عسكرية لا يمكن دخولها وعلى مقربة من القواعد الأساسية للإيرانيين وحزب الله في منطقة اللجاة، شمالي محافظة درعا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق