أخبار

مقتل ضابط ومرافقه وإصابة آخرين بإطلاق النار على سيارتهم بريف درعا

تجمع أحرار حوران – أبو محمود الحوراني

قتل ضابط في صفوف قوات الأسد برفقة عنصر وأصيب آخرون، صباح اليوم الأحد 22 من كانون الأول، بتعرض سيارتهم للاستهداف في ريف درعا الشرقي.

وأفاد مراسل تجمع أحرار حوران بمقتل كل من العقيد “مجدي زين الدين جدعان” المنحدر من قرية عريقة بريف السويداء والمجند “محمد وليد تفكنجي” من محافظة حلب، وإصابة عنصرين اثنين من قوات الأسد عقب إطلاق النار على سيارة عسكرية كانت تقلّهم على طريق “بصر الحرير – إزرع” بريف درعا الشرقي، من قِبل مجهولين.

العقيد في قوات الأسد “مجدي جدعان”

وشهدت المنطقة عقب ذلك استنفارًا أمنيًا لقوات الأسد، حيث هرعت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادثة لنقل القتلى والجرحى إلى مستشفى إزرع الوطني.

وفي سياق منفصل، شهدت بلدة الكرك الشرقي بريف درعا كتابات على جدران المنازل والمدارس تضامنًا مع الأهالي في محافظة إدلب التي تشهد قصفًا مكثفًا غير مسبوق من قبل قوات الأسد مدعومةً بطائرات الاحتلال الروسي، مخلفةً عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين.

عبارة على جدران إحدى مدارس بلدة الكرك الشرقي، 22 من كانون الأول 2019

كما انتشرت ملصقات ورقية على جدران المدارس في مدينة بصرى الشام تطالب بالإفراج عن المعتقلين من سجون نظام الأسد والكشف عن مصير المفقودين.

ملصقات ورقية على جدران المنازل في مدينة بصرى الشام 22 كانون الأول 2019

وكانت خرجت، قبل يومين، مظاهرات غاضبة في بلدتي اليادودة و سحم الجولان غربي درعا، تضامنوا فيها مع أهالي إدلب وطالبوا بإيقاف القصف على المدنيين، وطالبوا بإسقاط نظام الأسد وطرد المليشيات الروسية والإيرانية من محافظة درعا.



الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق