أخبار

عمليتا اغتيال تطال متعاونين مع إيران وحزب الله في درعا

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

قُتل زهير محمد عبد الرحيم الزامل، ظهر اليوم الثلاثاء 10 من كانون الأول، بإطلاق النار عليه على الطريق الواصل بين مدينتي الحراك وإزرع بريف درعا، من قبل مجهولين، فيما أصيب معه ضابط ارتباط بين الأمن العسكري ومليشيا حزب الله اللبناني وهو الملازم علي محمد عسكر، ولم تتبنَّ أي جهة مسؤوليتها عن استهدافهما.

الملازم علي محمد عسكر
زهير الزامل

وفي ذات السياق، تعرّض رئيس بلدية الشجرة في حوض اليرموك، المهندس حسان العبد الله، صباح اليوم، للاغتيال بطلقات ناريّة أمام منزله، من قبل مجهولين يستقلون دراجة نارية، ما تسبب بمقتله على الفور.

وأفاد مراسل تجمع أحرار حوران في المنطقة، أنّ العبدالله يشغل منصب رئيس بلدية الشجرة بالإضافة لكونه يعمل لدى جمعية “فرسان الوطن” العاملة في حوض اليرموك غربي درعا، والمدعومة من الحرس الثوري الإيراني.

وأشار مصدر أهلي للتجمع، إنّ العبدالله نجا من عدة محاولات اغتيال خلال العام الحالي، فيما لم تعرف الجهة المنفذة لها.

ويذكر أنّ جمعية “فرسان الوطن” تأسست عام 2018 في منطقة حوض اليرموك بقيادة نايف العبيدات، بعد دخول قوات الأسد للمنطقة، تعمل الجمعية في العديد من النشاطات الوهميّة للتغطية على عمليات تشييع أبناء المنطقة لصالح الحرس الثوري ولاسيما طلاب الجامعات والأسر الضعيفة ماديًا.

ويأتي استمرار عمليات الاغتيال في الجنوب السوري لعملاء حزب الله اللبناني وعناصر سابقين في الجيش الحر في ظل الحديث عن صراع روسي إيراني في المنطقة بحسب ناشطين ومحللين عسكريين.

ووثق تجمع أحرار حوران 10 عمليات اغتيال منذ مطلع الشهر الحالي، استهدفت عناصر سابقين في الجيش الحر وآخرون متعاملون مع نظام الأسد ومليشيا حزب الله في المنطقة أو من عرّابي المصالحات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق