أخبار

تشييع قيادي سابق في الجيش الحر يتحوّل إلى مظاهرة بريف درعا الغربي

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

خرج المئات من أبناء مدينة طفس بمشاركة من أهالي بلدات حوض اليرموك غربي درعا، بمظاهرة حاشدة ظهر اليوم الخميس 28 تشرين الثاني، نادت بإسقاط نظام الأسد وإخراج إيران من المنطقة.

وقال مراسل تجمع أحرار حوران إن المظاهرة جاءت أثناء تشييع القيادي في الجيش الحر سابقًا “وسيم عبدالله الرواشدة” الذي تعرض لعملية اغتيال بطلق ناري، مساء أمس الأربعاء.

وأضاف المراسل أن المتظاهرين رفعوا علم الثورة السورية أثناء المظاهرة، وهتفوا بشعارات ضد إيران ونظام الأسد وسياسة الأفرع الأمنية في المنطقة، وكان أبرزها “سوريا حرة حرة.. إيران تطلع برا”، “سوريا حرة حرة.. لؤي العلي ولّي برا”.

وحمّل ناشطون وأهالي المدينة العميد “لؤي العلي” الذي يشغل رئيس فرع الأمن العسكري في المنطقة الجنوبية مسؤولية اغتيال “الرواشدة”.

وأفاد مصدر أهلي لتجمع أحرار حوران أن المتظاهرين قاموا بطرد دورية روسية وعناصر من الأمن العسكري بالحجارة أثناء تواجدهم قرب المسجد الذي خرج منه تشييع “الرواشدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق