أخبار

العثور على جثة سوري “مغترب” اختطف عند عبوره معبر نصيب الحدودي بدرعا

تجمع أحرار حوران – عامر الحوراني

عثر أهالي محافظة درعا، جنوبي سوريا، على جثة رجل سوري قرب أوتستراد دمشق – درعا، يوم الأحد الفائت 24 تشرين الثاني، كان اختفى بعد عودته من المملكة العربية السعودية ودخوله للأراضي السورية عبر معبر نصيب الحدودي.

وكان “اسكندر شامخ أبو زيدان” الذي ينحدر من مدينة السويداء أمضى 5 سنوات مغتربًا في المملكة، ليتعرّض للخطف عند عودته لموطنه بإجازة عمل، يوم الخميس الفائت 21 تشرين الثاني، وعثر أهالي خربة غزالة بريف درعا الشرقي على سيارته في اليوم ذاته قرب مقبرة البلدة.

ولا تختلف قصة اختطاف ومقتل “أبو زيدان” عن غيره ممن قُتلوا بعد عودتهم لسوريا من خلال معبر نصيب الحدودي، من بينهم الشاب “أسعد عبدالله” ابن مدينة النبك بريف دمشق، الذي وجد مقتولًا بعد اجتيازه معبر نصيب الحدودي عائدًا من السعودية، قبل شهرين.

وكان العبدالله اختُطف أيضًا فور دخوله الأراضي السورية، وعُثر على سيارته التي “بنمرة سعودية” مركونة قرب مقبرة خربة غزالة بينما وجدت جثته قرب بلدة صيدا شرقي درعا.

وتشير أصابع الاتهام لوقوف قوات الأسد وعناصر فرع المخابرات الجوية تحديدًا خلف تلك العمليات التي يحصل غالبها بداعي السرقة، إذ أنّهم يسيطرون على تلك المنطقة، وفق ناشطون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق