أخبار

اشتباكات عنيفة في الصنمين، وتعليق عمل المدارس والدوائر الحكومية فيها

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

دارت اشتباكات عنيفة بين قوات الأسد ممثلة بعناصر تابعة للأمن العسكري مع مجموعات من فصائل المعارضة سابقًا، فجر اليوم الثلاثاء 22 من تشرين الأول، في مدينة الصنمين شمالي درعا، ما أدى إلى سقوط جرحى من الجانبين.

وأفاد مراسل تجمع أحرار حوران في المنطقة أن مجموعات تابعة لفصائل المعارضة سابقاً بقيادة “وليد الزهرة” شنت هجومًا موسعًا على الأحياء التي تسيطر عليها مجموعات تابعة للأمن العسكري من أبناء المنطقة بقيادة “ثائر العباس”، حيث استمر الهجوم لأكثر من ست ساعات، من الرابعة فجرًا حتى العاشرة صباحًا، بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والقذائف الصاروخية (RPG).

ووفق مراسلنا فإن الهجوم جاء بعد قيام مجموعات تابعة للأمن العسكري من أبناء المنطقة بقيادة “ثائر العباس” بالاعتداء قبل يومين على الأحياء التي تسيطر عليها عناصر من المعارضة سابقًا رفضت عمليات المصالحة مع نظام الأسد بقيادة “وليد الزهرة”.

وتركزت الاشتباكات بحسب مراسلنا في الحي الشمالي الشرقي من المدينة، مع سقوط عدد من الإصابات بين الطرفين على مداخل تلك الأحياء.

وعلى إثر المناوشات في الصنمين فقد عُلّق الدوام صباح اليوم في المدارس والمراكز الصحية والدوائر الحكومية.

وكان مسلّحون مجهولون يستقلون دراجة نارية اغتالوا الشاب “وليد موسى الكلش”، 34 سنة، أمام منزله في الحي الأوسط، أمس الاثنين، وأسعف إلى مشفى الصنمين العسكري حيث توفي هناك، و “الكلش” من المتعاونين مع الأمن العسكري وأحد عناصر مليشيا النمر سابقًا.

وتوترت الأوضاع في مدينة الصنمين بعد مناوشات حصلت بين الطرفين، بعد أن قام مقاتلون رافضون للتسوية بالهجوم على موقعين لقوات الأسد في حاجز السوق ومبنى فرع الأمن الجنائي في المربع الأمني منذ أسبوع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق