أخبارتقاريرتقارير مرئية

اعتقال ليوم واحد يتسبب بتدهور الحالة الصحية لمدني من مدينة إنخل بريف درعا

تجمع أحرار حوران – عامر الحوراني

اعتقلت قوات الأسد، يوم الأربعاء 10 من نيسان/أبريل، “محمد نواف الفراج” وابنه “أسامة” من مدينة إنخل بريف درعا الشمالي الغربي.

وأفادت مصادر محلية لتجمع أحرار حوران، أنّ جهاز الأمن العسكري التابع لقوات الأسد داهم منزل محمد الفراج وابنه أسامة وأقدم على اعتقالهما، قبل يومين.

السيد “محمد نواف الفراج”, انخل

وأرجع المصدر سبب اعتقالهما إلى أنّ أحد أفراد عائلتهم “خالد محمد الفراج” كان قائدًا لفصيل عسكري في المعارضة يُعرف بـ”تجمع توحيد الأمة”، ولكن القيادي يتواجد حاليًا في الأردن.

وأفرجت قوات الأسد عن الأب “محمد الفراج”، يوم الخميس، بعد اعتقال ليوم واحد فقط، وهو بحالة صحية حرجة نتيجة الضرب الذي تعرّض له من قبل قوات الأسد، ونُقل إثرها لمشفى الأماني الطبي في العاصمة دمشق.

يُذكر أنّ أحد أبناء محمد الفراج، عمار، اعتقلته قوات الأسد منذ شهرين، من مدينة إنخل، رغم أنّهم جميعًا ، الأب وأبناؤه، يحملون بطاقات التسوية.

واعتقلت قوات الأسد العديد ممن لهم نشاط ثوري سابق رغم حملهم لبطاقات التسوية، ولجأت لاعتقال أقارب معارضين يتواجدون خارج سوريا أو ممن هُجّروا للشمال السوري، في خطوة انتقام منهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *