أخبارتقارير

عملية نوعية “خاطفة” للمقاومة الشعبية تقتل ثلاثة عناصر وتصيب ضابطًا لقوات الأسد بريف درعا

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

أعلنت المقاومة الشعبية في درعا، اليوم الخميس 17 كانون الثاني/يناير، عن تمكّنها من استهداف أحد ضباط قوات الأسد في ريف درعا الغربي.

وقالت المقاومة عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك، أن عناصرها تمكنوا من استهداف المقدم في قوات الأسد “نضال قوجه علي” مدير المنطقة في مدينة نوى، وجرى نقله إلى المشفى.

وأكدت مصادر أهلية في مدينة نوى لـ”تجمع أحرار حوران” تعرض المقدم “نضال علي” لإصابة بليغة بعدة طلقات نارية، ومقتل ثلاثة عناصر من مرافقيه، بعد استهدافهم على الطريق الواصل بين مدينتي نوى وجاسم بريف درعا.

وقبل يومين أعلنت “المقاومة” عن هجوم لمجموعة تابعة لها على ثكنة عسكرية لقوات الأسد في مدينة طفس، في حين أكدت مشاهدتها لسيارات الإسعاف وهي تهرع إلى المكان عقب الهجوم.

وتشهد بلدة الكرك الشرقي بريف درعا تحركات مريبة لقوات الأسد، على خلفية هجوم عناصر المقاومة قبل أسبوع على مقر فرع المخابرات الجوية في البلدة، والذي أسفر عن إصابة اثنين من قوات الأسد بعد استهدافهم بقذائف RPG بالقرب من المدرسة الغربية.

وتكررت خلال الأسابيع الماضية هجمات المقاومة المباغتة على مواقع عسكرية لقوات الأسد في محافظة درعا، أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من عناصر وضباط قوات الأسد.

وتشكل العمليات النوعية الخاطفة التي تنفذها “المقاومة الشعبية” في درعا هاجسًا مخيفًا لدى قوات الأسد، بعد أن تكبّد الأخير عشرات القتلى والجرحى منذ ظهور المقاومة قبل عدة أشهر، عقب سيطرة قوات الأسد على الجنوب السوري مدعومة بالمليشيات الإيرانية والطائرات الحربية الروسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *