أخبارتقارير

قتلى من قوات الأسد شمال درعا.. والمقاومة الشعبية تتبنى

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

قُتل عنصران من قوات الاسد، اليوم الجمعة 23 من تشرين الثاني، بعد تعرضهم لإطلاق نار من قبل مجهولين، أثناء تجولهم في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي.

وقالت مصادر أهلية من مدينة جاسم لـ”تجمع أحرار حوران” بأنّ “أشخاص مجهولين أطلقوا النار عصر اليوم على دراجة نارية تقل عنصرين من قوات الأسد، بالقرب من المقبرة الجنوبية لمدينة جاسم ما أدى إلى مقتلهم على الفور”.

وأضافت “أسفرت هذه الحادثة عن استنفار لقوات الأسد في المنطقة، بحثًا عن مطلقي النار” مشيرةً إلى تمكن المسلحين من الفرار.

هذه الحادثة جرت على خلفية عدم إلتزام نظام الأسد بتعهداته ومواثيقه التي وقعها مع أهالي المنطقة بضمانة روسية، والتي أدت بدورها إلى استفزازات واعتقالات نفذتها قوات الأسد بحق المدنيين في منطقة الجيدور.

وتبنّت المقاومة الشعبية عبر صفحتها على “فيس بوك” مقتل العنصرين بالقرب من مدينة جاسم، مشيرةً “ماهي إلا رسالة صريحة من أبطال المقاومة الشعبية بأنه لن يكون أي شخص مع النظام بعيد عن ضرباتنا”.

لم تكن هذه الحادثة هي الأولى من نوعها في المنطقة، فقد أعلنت المقاومة الشعبية في منتصف شهر تشرين الأول الفائت عن مقتل عنصرين تابعين لأمن الدولة بطلق ناري على حاجز المشفى في مدينة جاسم.

وفي السياق، داهمت الأفرع الأمنية، أمس الخميس، منازل المدنيين في مدينة الشيخ مسكين واعتقلت ثلاثة من أبناء المدينة “نور رشاد الديري” و “محمد عقيل الديري” و “علاء الخلف”، كما اعتقلت المخابرات الجوية الشاب “مهدي الفروان” بعد مداهمة منزله في مدينة انخل في منطقة الجيدور شمال المحافظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *