أخبارتقارير

المتخلّف يُعاقب.. نظام الأسد يُمهل أصحاب المحال التجارية في درعا لطلاء علمه على واجهاتها

تجمع أحرار حوران – أحمد المجاريش

أقدمت مخابرات الأسد على إبلاغ أصحاب المحال التجارية في محافظة درعا بوجوب طلاء أبواب المحال بعلم نظام الأسد.

وقال مراسل تجمع أحرار حوران في درعا أن المخابرات العسكرية قامت، أمس الجمعة 16 من تشرين الثاني، بإبلاغ أصحاب المحال التجارية في بلدة خربة غزالة شرقي درعا، عبر مكبرات الصوت في المساجد بطلي واجهات محالهم بألوان علم نظام الأسد.

وأعطت قوات الأسد أصحاب المحال التجارية مُهلة أقصاها أسبوع واحد لكي ينتهوا من عملية الطلاء، وهدّدت كل متخلف بدفع مبلغ قدره 16 ألف ليرة سورية، ثم يتم طلاء واجهة محله رغمًا عنه.

ولا يقتصر الأمر على بلدة خربة غزالة، فقد وجّهت مخابرات الأسد إنذارًا للعديد من مدن وبلدات المحافظة، كبلدات الغارية الشرقية والمسيفرة ومدينة الحراك، بوجوب طلاء أبواب المحال بعلم نظام الأسد.

وقال ناشطون في درعا، أنّ نظام الأسد يهدف بهذه العملية ليوهم زوّار مدن وبلدات المحافظة بأنّ الأهالي قاموا من تلقاء أنفسهم بطلاء واجهات محالهم التجارية بعلم نظام الأسد، في حين واقع المدن والبلدات يدل على عكس ذلك، فبلدة خربة غزالة مُعظم منازلها محروقة بشكل كامل بفعل قوات الأسد إبان سيطرتها عليها قبل خمس سنوات ومئات منازل البلدة مُسوّية بالأرض بفعل براميل الأسد المتفجّرة”.

وكان مجهولون في درعا قاموا أول أمس، بكتابة عبارات مناهضة لرأس النظام في سوريا “الشعب يريد إسقاط النظام” و “الموت ولا المذلة” على جدران بلدة المزيريب غربي درعا، في حين عملت قوات الأسد على إزالة هذه العبارات واستبدالها بشعارات تُمجّد رأس النظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق