أخبارتقارير

إنهاء ملف المعتقلين ورفض مشروع التشيع.. أبرز مطالب محتجّي بصرى الشام بريف درعا

تجمع أحرار حوران – عامر الحوراني

خرج أهالي مدينة بصرى الشام في ريف درعا الشرقي، اليوم الجمعة 26 من تشرين الأول بوقفة احتجاجية رفعوا فيها لافتات تحمل شعارات ترفض التدخل الإيراني في الجنوب السوري وقدوم الكثير من الوفود الإيرانية لمحافظة درعا في الآونة الأخيرة.

وقال مراسل تجمع أحرار حوران شرقي درعا أنّ المحتجّون طالبوا ما أسموه “الضامن الروسي” بالوقوف عند وعوده والضغط على نظام الأسد للإفراج عن المعتقلين في سجونه.

وأظهرت الصور لافتات رفعها المحتجّون كُتب عليها “نناشد الضامن الروسي بفتح ملف المعتقلين ومعرفة مصيرهم” وذلك بعد التغاضي عن هذا البند في اتفاقات التسوية التي عُقدت في الجنوب السوري.

وأرسل المتظاهرون رسائل أخرى إلى “آية الله أبو الفضل الطباطبائي” المفكر الإيراني الشيعي، الذي زار محافظة درعا قبل يومين لإقامة ندوات ثقافية كما يدعي، وصفها المتظاهرون “بالفتنة التي لعنها الله”.

وشهد الوسط الشعبي حالة سخط شديد من زيارات الوفود الإيرانية الكثيرة لمحافظة درعا، خوفًا من سعيهم في انتشار مشروع التشيّع في محافظة درعا وذلك بعد رواج هذا الموضوع بشكل كبير في الجنوب السوري بعد أن أعاد نظام الأسد بسط سيطرته عليه.

بصرى الشام 26 تشرين الأول 2018

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق