أخبارتقاريرتقارير ميدانية

قوات الأسد تشن حملة مداهمات جديدة في مدينة الحارّة.. وقيادي سابق في الجيش الحر يُهدد

تجمع أحرار حوران – عامر الحوراني

شنّت قوّات الأسد والميليشيات المساندة لها، صباح اليوم الإثنين 17 أيلول، حملة دهم في مدينة الحارّة بريف درعا الغربي.

وقال مراسل تجمع أحرار حوران، أنّ الاعتقالات في مدينة الحارّة طالت قبل خمسة أيام، العديد من الأشخاص، من بينهم رئيس المجلس المحلي، جرى اقتيادهم إلى مقر الفرقة التاسعة في مدينة الصنمين.

وأضاف المراسل، أنّ قوات الأسد وجهّت للأشخاص الذين تم اعتقالهم تهمة وجود ادعاءات شخصيّة عليهم من قبل الأهالي في المدينة.

وأشار بأنّ عدد المعتقلين من مدينة الحارّة لوحدها وصل إلى 14 معتقل، وذلك خلال شن قوات الأسد لعدة حملات اعتقال في الآونة الأخيرة.

وفي السياق، اعتقلت قوات الأسد، ظهر اليوم، شابّة من درعا البلد على أحد حواجزها في مدينة دمشق.

وقال أدهم الكراد، قيادي سابق في الجيش الحر، عبر صفحته الشخصية على فيس بوك، “الاعتقالات في ازدياد وآخرها اعتقال شابة من درعا البلد ومن عائلة معروفة، إذا لم تخرج سوف نخرج.. والجمعة موعدنا”.

وفي 24 من آب الماضي، شهدت أحياء درعا البلد وقفة احتجاجية لعدة أشخاص، طالبوا من خلالها برفع القبضة الأمنية وإطلاق سراح المعتقلين، وأعلنوا استمرارهم في الثورة السورية بكل الوسائل المتاحة، حسب تعبيرهم.

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها “وضعنا السلاح جانبًا لكن ثورتنا مستمرة”، “ارفعوا القبضة الأمنية عن رقابنا”، “درعا البلد لن تموت ونريد المعتقلين”.

يُذكر أنّ نظام الأسد بدأ حملة اعتقالات قبل أسبوعين في مناطق متفرّقة من درعا والقنيطرة، شملت قيادييّن وعناصر سابقين في الجيش الحر، بالإضافة لمدنيين ومسؤولين في المجالس المحليّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *