تقاريرتقارير عسكريةتقارير ميدانية

رداً على خروقات النظام المتكررة.. فصائل درعا تبدأ معركة “الموت ولا المذلة”

 
شنت فصائل الثوار صباح اليوم الأحد 12 شباط 2017، هجوماً معاكساً على قوات الأسد المتمركزة في حي المنشية بمدينة درعا، وجاء ذلك رداً على هجوم واسع شنته قوات الأسج على نقاط رباط الفصائل في درعا البلد.

واندلعت اشتباكات “عنيفة” بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بين الثوار وقوات الأسد، على تخوم حي المنشية، ترافق ذلك مع قصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات الأسد على أحياء مدينة درعا المحررة، ما تسبب بسقوط أكثر من 10 جرحى من المدنيين، نقلوا للمشافي الميدانية.

وأكد أبو تيم الحوراني مراسل تجمع أحرار حوران، في مدينة درعا، أن فصائل الثوار تمكنت من إفشال هجوم قوات الأسد، بالإضافة لتدمير مدفع عيار 23 لقوات الأسد.

كما أعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص عن تفجير عربتين مفخختيين بمواقع قوات الأسد في حي المنشية قتل على إثرهما العشرات من قوات الأسد.

وتحاول قوات الأسد منذ أسابيع الوصول إلى معبر الأردن القديم في محاولة منها السيطرة عليه، إلا أنها لم تحرز أي تقدم حتى اللحظة.

وأطلقت فصائل الثوار على معركتها اسم “الموت ولا المذلة” واعتبرت ذلك رداً على خروقات قوات الأسد لوقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ مطلع العام الجاري، بضمانة روسية تركية.

وتشن قوات الأسد منذ أكثر من إسبوع حملة قصف “شرسة” على أحياء مدينة درعا المحررة، بعشرات صواريخ الفيل وقذائف المدفعية الثقيلة، ما تسبب بسقوط عشرات الشهداء والجرحى، حيث تسبب قصف قوات الأسد بنزوح ما يقارب 2000 عائلة من أحياء درعا البلد إلى السهول والمزارع المحيطة خلال الأيام الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *