تقاريرتقارير ميدانية

معبر جديد في حوران وضرائب تقصم ظهر أهالي محافظة درعا بإرتفاع الأسعار مجدداً

درعا : الخميس / 4 – أيار – 2017 غلا الحوراني لتجمع أحرار حوران في ظل الحديث عن إقامة إقليم فيدرالي في الجنوب السوري بدأت قوات الأسد المتمركزة على حاجز مدينة خربة غزالة شرق درعا بفرض رسوم “ضريبة جمركية” على البضائع التي ستدخل للمناطق المحررة في ريف درعا عبر جمرك جديد يضم معبرين في كلاً من مدينتي خربة غزالة وداعل. رغم تداول الموضوع منذ عدة أيام إلا أن قوات الأسد في الحاجز الجنوبي لمدينة خربة غزالة بدأت صباح السبت بتوزيع لوائح على سائقي الشاحنات تتضمن فرض ضريبة على البضائع والمواد التي تدخل لمحافظة درعا معلنين أن القرار سيطبق قريبا بحسب الأسعار المذكورة مما سيؤدي لارتفاع الأسعار في المناطق المحررة.

تقوم على إدارة المعبر الفرقة الرابعة التابعة لقوات الأسد، حيث قامت قوات الأسد باستخدام مساحة كبيرة وتقسيمها في كل معبر ووضع بأحدها بلوكوزات وغرف والقسم الأخر لايقاف الشاحنات وتفتيشها وفرض الضرائب عليها بحسب حمولتها على حد وصف مراسل تجمع أحرار حوران “حسام الساروت طه” الذي أكد للتجمع بأنه تم تفعيل المعبر يوم الثلاثاء الموافق 2/5/2017 وكانت ثلاثة فصائل عسكرية في الجيش السوري الحر قد أعلنت رفضها هذا المشروع بعد وصفه بالعمل الدنيء القذر بعد رفضهم السماح بتمرير هكذا مخطط على أرض محافظة درعا معلنين مدينة خربة غزالة وحاجزها الجنوبي منطقة عسكرية بالكامل محذرين الأهالي من الاقتراب من هذا المعبر ودفع أي ضريبة متوعدين النظام بضربة من حديد لمعبره المزعوم. وقصفت فصائل الجيش الحر ما يسمى بالمعبر التجاري التابع لقوات الأسد، بقذائف الهاون عيار “160” يُذكر أن مدينة خربة غزالة محتلة بالكامل من قبل قوات الأسد منذ 2013.5.12 بعد معركة جسر حوران والتي أفضت بسيطرة قوات الأسد عليها, وما تزال هذه القوات تعيث بالمدينة دماراً ونهباً لبيوت المدنيين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *