أخبارتقاريرتقارير ميدانية

من أمام المسجد العمري بدرعا البلد.. المئات ينتفضون في تظاهرة هي الأكبر منذ عقد “اتفاق التسوية” في المحافظة

تجمع أحرار حوران – أبو محمود الحوراني

شهدت درعا البلد، مهد الثورة السورية، اليوم الأحد، 10 آذار، أكبر مظاهرة لأبناء المنطقة منذ عقد اتفاق التسوية في محافظة درعا.

وقال مراسل تجمع أحرار حوران في درعا إنّ مئات المتظاهرين طالبوا بإسقاط نظام الأسد، ورفضوا إعادة تنصيب تمثال “حافظ الأسد” في درعا المحطة، ونادوا بإطلاق سراح المعتقلين في سجون الأسد، كما هتفوا للشهداء.

وأضاف مراسلنا أنه جاء في هتافات المتظاهرين في درعا البلد اليوم “سوريا لينا وما هي لبيت الأسد”، “عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد”، “بالروح بالدم نفديك يا عمري”، “بالروح بالدم نفديك يا شهيد”، “بدنا المعتقلين”.

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب على بعضها عبارات مثل “الوضع هون عال العال، بس كان ناقصنا تمثال”، “تمثالكم ماضي غير مرحب به”، “راح يقع”، “أيها البعثيون الفجار لقد وضعتم فوق الدمار دمار”، “بدنا ولادنا فهم في المعتقلات أحياء”، إضافة لعدد من اللافتات الأخرى.

وكانت درعا المحطة شهدت صباح اليوم تجمهر لأعضاء الفرق الحزبية، وموظفي المؤسسات الحكومية وطلاب الجامعات والمدارس الذين أُجبروا على الخروج أمام بين محافظ الأسد بدرعا “محمد الهنوس”، في إعادة تنصيب تمثال “حافظ الأسد”، الذي تم إحراقه وهدمه منذ ثماني سنوات.

وأضاف مراسل تجمع أحرار حوران بدرعا أنّ عبوة ناسفة انفجرت مساء الأمس بالقرب من منطقة تنصيب التمثال في حي شمال الخط بدرعا المحطة.

وأشار أنّ مدينة درعا تشهد استنفارًا أمنيًا لقوات الأسد منذ مساء الأمس وحتى اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *