أخبارتقارير

رسائل تستهدف حزب البعث والمليشيات الطائفية.. الرجل البخاخ يعود إلى محافظة درعا من جديد

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

كتب مجهولون، اليوم الأربعاء 6 من شباط، عبارات مناوئة لنظام الأسد على جدران بلدة الكرك في ريف درعا الشرقي، لتعود الكتابات الثورية إلى الواجهة من جديد، بعد أن فرض نظام الأسد سيطرته على كامل المحافظة في تموز 2018

وأظهرت الصور عبارات كُتبت صباح اليوم على جدران مبنى فرع المخابرات الجوية، وما تُعرف باسم مدرسة الحزب في بلدة الكرك، تحمل اسم (سرايا الجنوب)، جاء فيها “قادمون يا كلاب إيران وحزب اللات”، “حزب البعث حزب خائن والإنتساب إليه جريمة”، “يسقط حزب البعثية”.

وكانت أحياء درعا البلد شهدت في 1 شباط، كتابة لعبارات مناهضة لنظام الأسد ومحذرة أصحاب بعض المحلات التجارية، بسبب تعاملهم مع نظام الأسد.

وجاء في العبارات “أبو مراد النبوتي تاجر دم، جاييك الدور”، بينما كُتب على محل آخر “ضب حالك يا دودة الكلب”.

وكانت مدينة الحراك شرقي درعا شهدت قبل أسبوع، كتابات على الجدران جاء فيها “الحراك حرة”، “قادمون وستندمون”، “من ثوار الحراك إلى ثوار إدلب”.

إضافة إلى ذلك أقدم مجهولون أيضًا على كتابة عبارات ”لا فناء لثائر”، ”سرايا المقاومة الشعبية قادمون” على جدران مدينة الصنمين، شمالي درعا.

وإلى الغرب من المحافظة، فقدت شهدت بلدة اليادودة كتابات على جدرانها، جاء فيها ”نظام الأسد لا عهد له ولا ميثاق”، “يسقط المشروع الإيراني”، “لن ننسى المعتقلين”.

وتحاول قوات الأسد جاهدة البحث عن كاتبي هذه العبارات وملاحقتهم في حين تعمد على محوها بشكل مباشر حال مشاهدتها.

ويواصل أبناء المحافظة التعبير بشتى الوسائل والطرق عن استيائهم من سياسة الأفرع القمعية التابعة لنظام الأسد والتي تتمثل بحملات الدهم والاعتقالات للمدنيين والسوق للخدمتين الإلزامية والإحتياطية لأبناء المحافظة للزج بهم في الجبهات المشتعلة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *