أخبارتقارير

تفجير يستهدف حاجز لقوات الأسد بريف درعا من قِبل مجهولين يُردي جميع عناصره قتلى وجرحى

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

استهدف مجهولون، صباح اليوم الثلاثاء 5 من شباط، حاجزًا لفرع الأمن العسكري التابع لقوات الأسد شمالي درعا.

وأفاد مصدر أهلي لـ”تجمع أحرار حوران” عن قيام مجهولين بتفجير حاجز لقوات الأسد بعبوة ناسفة بالقرب من بلدة نمر بريف درعا الشمالي.

وأضاف المصدر أن جميع عناصر الحاجز سقطوا قتلى إثر التفجير فيما أشار إلى قدوم سيارة إسعاف بعد التفجير الذي حصل قرابة الساعة الثامنة صباحًا ونقلت القتلى إلى مكان مجهول.

ولم تتبنَ أي جهة الاستهداف حتى ساعة إعداد الخبر.

الحاجز الذي وقع عليه التفجير يتبع لفرع الأمن العسكري وتحت إدارة مليشيا حزب الله اللبناني بحسب مصادر من المنطقة لتجمع أحرار حوران.

وكان مجهولون شنوا هجومًا مباغتًا في 31 كانون الثاني بالرشاشات وقواذف RPG على الحاجز العسكري التابع لفرع المخابرات الجوية جنوبي بلدة ناحتة بريف درعا الشرقي، والذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد.

وجاء الهجوم على الحاجز حينها بعد يوم واحد على اعتقال قوات الأسد لامرأة من بلدة ناحتة، لا يُعرف مصيرها حتى اليوم.

يذكر إلى أن “المقاومة الشعبية” في الجنوب السوري أعلنت قبل أسبوعين عن تمكنها من استهداف المقدم في قوات الأسد “نضال قوجه علي” مدير المنطقة في مدينة نوى، والذي تعرّض لإصابة بليغة جراء الاستهداف أبقته في المشفى بحالة “يُرثى لها” بحسب مصدر مطّلع حديث للتجمع.

ولا يعترف إعلام نظام الأسد بقتلى عناصره، إذ يتكتم عن جميع العمليات التي تستهدف الثكنات العسكرية والحواجز الأمنية لقوات الأسد والمليشيات الإيرانية جنوبي سوريا.

وتشكل العمليات النوعية الخاطفة التي تنفذها “المقاومة الشعبية” في درعا هاجسًا مخيفًا لدى قوات الأسد، بعد أن تكبّد الأخير عشرات القتلى والجرحى منذ ظهور المقاومة منتصف شهر تشرين الثاني مِن العام المنصرم، عقب سيطرة قوات الأسد على الجنوب السوري مدعومة بالمليشيات الإيرانية والطائرات الحربية الروسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *