أخبارتقارير

تصاعد ملحوظ في عمليات الاغتيال التي تطال “رؤساء البلديات” في محافظة درعا.. والفاعل “مجهول”

تجمع أحرار حوران – فريق التحرير

شهدت محافظة درعا خلال الساعات القليلة الماضية تصاعدًا ملحوظًا في وتيرة الاغتيالات التي تستهدف شخصيات عسكرية ومدنية.

وقالت مصادر أهلية من بلدة المسيفرة لـ”تجمع أحرار حوران” أن مجهولون أطلقوا النار على المدعو “عبدالإله الزعبي” (أبو مراد) رئيس بلدية المسيفرة، مساء الخميس 17 كانون الثاني، مما أدى لمقتله على الفور.

وتعرض المدعو “أحمد النابلسي” رئيس بلدية المزيريب لضربة على رأسه، عصر الخميس، بعد خلاف جرى بينه وبين أحد العسكريين التابعين للنظام على خلفية توزيع “المازوت” في البلدة، وكان النابلسي نجى من محاولة اغتيال بطلق ناري قبل عدة أيام.

وكان “محمد المنجر” (أبو زكريا) رئيس بلدية اليادودة قُتل قبل أسبوع، جراء استهدافه بطلق ناري بشكل مباشر من قبل مجهولين.

عمليات الاغتيال التي طالت رؤسات البلديات في محافظة درعا تُسجّل ضد “مجهول” لعدم تبني أي جهة مسؤوليتها عن الاستهداف حتى ساعة إعداد التقرير.

وكانت المقاومة الشعبية في درعا أعلنت، صباح الخميس، عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك، عن تمكن عناصرها من استهداف المقدم في قوات الأسد “نضال قوجه علي” مدير المنطقة في مدينة نوى، حيث جرى نقله إلى المشفى، وسط تكتم من قبل نظام الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *