أخبارتقارير

هجمتان مباغتتان يتلقاهما نظام الأسد بريف درعا تزامنًا مع خسارة منتخبه يوم أمس

تجمع أحرار حوران – عامر الحوراني

شنّ عناصر المقاومة الشعبية، أمس الخميس 10 كانون الثاني/يناير، هجمتين على موقعين مختلفين لقوات الأسد بريف درعا، أسفرتا عن خسائر بشرية في صفوف الأخير.

وأفاد مصدر من المقاومة الشعبية لـ”تجمع أحرار حوران”، أن هجومًا عنيفًا شنته المقاومة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، فجر يوم الخميس، على مقر لقوات الأسد يقيمونه أمامه حاجزًا لهم في بلدة غباغب بريف درعا الشمالي.

وأسفرت الهجمة عن سقوط قتيلين وثلاثة جرحى في صفوف قوات الأسد، حالة أغلبهم خطرة، وشوهدت سيارات الإسعاف تقلهم إلى مشفى الصنمين العسكري.

وأضاف المصدر، أن هجومًا مماثلًا تعرض له مقر فرع المخابرات الجوية بالقرب من المدرسة الغربية في بلدة الكرك بريف درعا الشرقي، مساء أمس الخميس قرابة الساعة العاشرة، من قبل عناصر المقاومة الشعبية، استخدم خلال الهجوم قواذف RPG ، ولم ترد أنباء عن حجم خسائر قوات الأسد.

وفي سياق منفصل، أفاد مراسل تجمع أحرار حوران بدرعا عن اغتيال مجهولون لـ”محمد أحمد المنجر” (أبو زكريا)، رئيس بلدية اليادودة بريف درعا الغربي، أول أمس الأربعاء 9 من كانون الثاني، بإطلاق الرصاص عليه في بلدته، في حين يُعرف المنجر بولائه السابق لنظام الأسد.

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “هجمتان مباغتتان يتلقاهما نظام الأسد بريف درعا تزامنًا مع خسارة منتخبه يوم أمس”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *